شرح حديث أوتروا قبل أن تصبحوا : الحمد لله

شرح حديث أوتروا قبل أن تصبحوا

شرح حديث: (أوتروا قبل أن تصبحوا)
قال رحمه الله: [ وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أوتروا قبل أن تصبحوا ) ].
هذا أمر توجيه (أوتروا قبل أن تصبحوا) وقول: (تصبحون تمسون تظهرون) كما يقولون -فعل الدخول في الوقت، يقال: أصبح فلان دخل في الصباح، أمسى دخل في المساء، أضحى دخل في الضحى، فيقول صلى الله عليه وسلم: ( أوتروا قبل أن تصبحوا ) أي: قبل أن يدخل الصبح عليكم، وتدخلوا في الصباح، ومعنى ذلك: أن الصباح ليس وقت الوتر، أو أن الوتر إلى قبل أن تصبح، وتقدم الكلام عند قوله صلى الله عليه وسلم: ( ما بين العشاء وصلاة الصبح ).


قال رحمه الله: [ولـ ابن حبان : ( من أدرك الصبح ولم يوتر فلا وتر له ) ] جاء في هذا تقييد، من أدرك الصبح ولم يوتر أو أدركه الصبح ولم يوتر فلا وتر له، أي: لم يبق هناك وقت للمدرك، وإذا خرج وقته ذهب، ولا تستطيع أن تستدركه، ولكن لم يقتصر الأمر في الأحاديث على مثل هذا، وإنما جاءت نصوص أخرى فيما يتعلق بانفتاح وقت الوتر إلى ما بعد الصبح، ويجمع العلماء في هذه المسألة على أن كل هذه الأحاديث التي في التوقيت إنما هي لوقت الفضيلة والأداء، وما كان بعد الصبح على ما سيأتي للمؤلف وغيره فيكون تداركا لما فات من أدائه، وهل هو قضاء أم أداء؟ بعضهم يعتبر ذلك قضاء، والله تعالى أعلم.

boloogh-almaram

بلوغ المرام

أحدث التعليقات