الحمد لله

telegram

حكم شراء و بيع قسائم المعونات المقدمة من المنظمات

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله والبركاته 
يوجد توزيع قسائم مثال 100$ ثمن ملابس وأغراض مطبخ والمستفيد يذهب الى باعة مخصصين للشراء عبر محلات معينة والمستفيد يدفع القيمة عبر هذه القسائم

السؤال 

البائع يسأل 
تأتيه ناس تريد بيع القسيمة بدون ان تأخذ اغراض

قسيمة ال100$ يشتريها ب60$ او70$

وهو يذهب للجهة الداعمة وياخذ ال100$ كاملة


الجواب:
إذا كانت القسيمة المشار إليها تعطي حاملها الحق في الحصول على بضاعة من هذا المحل بقيمتها، وليس الحصول على النقد، فهذه القسيمة تمثل سلعاً في الذمة، بمثابة دين السَّلم، 

فيجوز أن يبيع القسيمة بأقل من ثمنها على أن يذهب ويأخذ بها ثياب وليس نقدا.

فهو بيع دين السلم قبل قبضه؛ ولا ربا فيها، فليس فيها بيع نقد بنقد،

وهذه الصورة لا حرج فيها شرعاً عند المالكية وابن تيمية.

وإنما المحظور بيعها مقابل نقود بأقل من قيمتها فهذا هو ربا الفضل المحرم.


الشيخ صفا أبو حمزة الحمصي حفظه الله

 

#صرف_القسائم_لغير_مستحقيها
السؤال :

انه يعمل في مجال الإغاثة ويوجد منظمة داعمة بقسيمة شرائيةلفئة النازحين في قريته ويوجد قسم من النازحين غادر البلدة وله اسم بهذه القسائم  فمصير هذه القسائم ان ترجع للمنظمة في تركيا  فهل يجوز للعمال في مجال الاغاثة ان  يستفيدو من هذه القسائم التي غادر اصحابها


الجواب : لا يجوز صرف الأموال في غير ما أراده المتبرع لأنكم وكلاء عنهم في تلك الصدقة ويجب على الوكيل أن يلتزم بإنفاق المال على ما حدده المتبرع.
فإذا كنتم قادرين على صرف تلك الأموال فيما أرسلت له تعين ذلك وإذا أردتم صرفها في غير ذلك لتعذر صرفها بما حددت له فلا بد من استئذان المتبرع فإن أذن فبها ونعمت وإلا أعيدت له إلا إذا تعذر هذا أيضا وتعذر مراجعة المتبرع فيمكن حينئذ أن تنفقوها فيما هو أنفع.
والله أعلم.

د حسام سكاف حفظه الله

  • الإجابة عن الاستفتاءات
    الإجابة عن الاستفتاءات
    بيع_الكوبونات
     السؤال ( 732) منظمه توزع شيكات  ماليه للفقراء بشرط أن يشتري  صاحب الشيك  من الدكان  سكر وشاي وزيت  وسمن وغيره..... يقوم صاحب  الشيك  بييعه لصاحب الدكان ناقص ٢٠٠٠ او ٣٠٠٠ بشرط ان يقبض مال هل في هذا ربا او شبهه؟
     
     
     الجواب ( 732) اختلف الفقهاء في صورة هذه المسألة على قولين : الأول يمنع بدعوى بيع النقود بالنقود متفاضلا وبالتالي هو من الربا المحرم . والقول الثاني بإباحته بشرط بيعه بغير العملة المقدر بها  فإذا كان الشيك مقدرا بالليرة يبيعه بالدولار فيكون عبارة عن عملية صرافة وهو جائز.
    ولكن الذي أراه أن تملك الفقير هذا الشيك وبشرط المنظمة المانحة للشيك يصبح الفقير مالكا لسلع معينة بقيمة هذا الشيك وليس يملك نقودا بقيمة هذا الشيك.
    وعليه فإن الفقير بهذه الحال له حرية التصرف فيما يملك من البضاعة بيعا أو هبة أو صدقة أو غير ذلك من المعاملات الشرعية.
    وأيضا يصح بيعه لأي شخص بمن فيهم المالك الأول للبضاعة بعد تحديد البضاعة واستلامها خاصة إذا كان البيع للمالك الأول الذي هو صاحب الدكان.
    كما يجوز البيع بالقيمة التي تملك بها أو بأقل منها أو بأكثر منها ويخضع ذلك للعرض والطلب.
    لكن يجب التأكيد على أمر  قبل التصرف بيعا وشراء وهو تحديد البضاعة ( مثلا سكر كذا كغ _ شاي كذا كغ .... ) التي تملكها بموجب الشيك تجنبا للخلاف وبيانا للمبيع.
    والله أعلم.
     
    د حسام سكاف