المرجع المفصل لمن رام قصر المنفصل برواية حفص عن عاصم : الحمد لله

المرجع المفصل لمن رام قصر المنفصل برواية حفص عن عاصم

ستصلّي إماماً في رمضان هذه السنة ؟؟ تريد إكثار ختماتك هذا العام ؟؟
تحتاج إلى أن تقصر المدود في قراءتك إذاً للسرعة .. <3

*.*( المَرجع المُفَصَّل .. لِمن رَام قَصر المُنْفَصِل .. برِواية حَفص عَن عاصم )*.*
هذا منشورٌ يبيّن لك ما يترتب على قصرك للمنفصل من مسائل .. 
وهو على مذهب الإمام العُبيدي شيخُ قرّاء الديار المصرية في زمانه ،
وهي مختلفة عمّا تجدونه متداولاً على المنتديات والواتس كما سيُبان ..
وآخذ بمذهبه بإقرائي ؛ فهو أيسر المذاهب وأبعدها عن التنطّع والتكلّف ..

وقد جمعتُها في 3 مسائل فقط هي كل شيء تحتاج أن تعرفه .. فأقول وبالله التوفيق ..:
1- في قوله [ وزَادكم في الخلق بصطة ] : ليس لك إلا قراءتها بالصاد ..
2- في قوله [ أو تتركْه يلهثْ ذلك ] : ليس لك إلا وجه الإدغام وصلاً ..
3- في قوله [ إنا أعتدنا للكافرينَ سلَاسلاْ ] : ليس لك إلا الوقف على ( سلاسلْ ) بحذف الألف ..
ولا يجوز لك الأخذ بالغنة على اللام والرا ، ولا السكت على ما قبل الهمز .. 
هذا ما يُؤخذ بعين الاعتبار ، وما سكتُّ عنه فيُؤخذ فيه على جوازه مطلقاً ..

وعلى هذا سار الشّيخ المنصوري شيخ قرّاء استنبول في " تحرير الطرق والروايات " ،
والخليجي في " مقرّب التحرير " وشرحه ، والطبّاخ في " هبة المنان " وشرحه ..
ويجوز في المتّصل عند العُبيدي والمنصوري ( 3 ، 4 ، 6 ) وهو اختيار ابن الجزري في " النشر " ،
ويجوز إطلاق جميع مراتب المد المتصل ( 3 ، 4 ، 5 ، 6 ) وهو اختيار المنصوري والخليجي ..

وأما من يقرأ على مذهب الضبّاع في " صريح النصّ " ، 
أو على مذهب شيخ قرّاء مدينة حمص عبدالعزيز عيون السود في " تلخيص صريح النص " ،
أو مذهب الإزميري في " بدائع البرهان " وشرحه " عمدة العرفان " ،
أو الزيّات في " تنقيح فتح الكريم " وشرحه ، و المتولّي في " الروض النضير " و " فتح الكريم " ؛
فالأوجه عندهم مختلفة بعض الشيء إذ تزدادُ تعقيداً وتقييداً وتكلفاً ..
وكلّ الجداول والملخصات التي تجدونها على الإنترنت هي محصورة عليهم وبمضمّن مدارسهم ..
ولعلّي أفرغُ منشوراً ببيان ما اختلفوا فيه وغير ما اتّفقوا عليه وما لا خلاف فيه .. 
وكلٌّ يقرأ بما تلقى ولا حرج ، فعلى أي مدرسة قرأتٓ فصحيح ..
والله الموفق .. ومجرد فضفضة .. وخلّوا كلامي للــزكرى ،،
د. ماجد بن حسّان بن وصفي شمسي باشا .. 23/5/2017م ،،

قراءات القرآن الكريم

علم القراءات

أحدث التعليقات