الاجابة على سؤال من خلق الله : الحمد لله

الاجابة على سؤال من خلق الله

ابو محمد الحنبلي
مشاركة ابو محمد الحنبلي

من خلق الله؟
تخيل أنك عندما سألتني هذا السؤال وضعت مسدساً في رأسك لأطلق عليك النار، لكنني بعد أن وضعت أصبعي على الزناد، تذكرت أنني يجب أن استأذن رئيسي في العمل لأطلق النار.
وعندما استأذنت رئيسي في العمل قال لي: انتظر لا أستطيع أن أعطيك الإذن حتى أستأذن رئيسي أنا أيضاً، وأجابه رئيسه نفس الجواب وهكذا استمرت المتتالية.
لو قلت لك أن كل رئيس في هذه المتتالية له رئيس آخر إلى ما لانهاية فسوف تكون سعيداً بهذا، لأنني لن أستطيع أبداً أن أضغط على الزناد أبداً.
ولكن لو أنني ضغطت على الزناد فهذا يعني أن التسلسل قد انقطع عند رئيس يستطيع أن يعطي الأمر من تلقاء نفسه دون استئذان أحد.
إذاً:
خروج الرصاصة من المسدس دليل قطعي على انقطاع التسلسل، والوصول إلى الرئيس الذي ليس له رئيس.
..............................................
لكن ما علاقة هذا المثال بسؤال: من خلق الله ؟
كل شيء في هذا الكون يحتاج إلى سبب لوجوده، فلا يمكن لشيء أن يوجد من العدم دون سبب، وهذه بديهية عقلية.
ولذلك فإننا لو أردنا أن نفترض عدم وجود الله فهذا يعني أن كل موجود في هذه الدنيا هنالك سبب لوجوده، وهذا السبب أوجده سبب قبله إلى ما لانهاية.
دعنا نعود الآن إلى مثال المسدس الذي يقول أن التسلسل إلى ما لانهاية يعني عدم خروج الرصاصة.
سنقول بناءً على ذلك لو أن تسلسل سبب الوجود استمر إلى ما لانهاية فهذا يعني استحالة وجود أي شيء الآن !
لكنك موجود وأنا موجود والكون حولنا موجود !
إذاً لا بد من انقطاع التسلسل عند سبب ما، وهذا السبب لا يحتاج إلى سبب آخر يوجده بل هو موجود أزلاً ولذلك يسميه علماء المنطق الإسلامي: واجب الوجود.
فإذا كنا نثبت وجود الله سبحانه وتعالى منطقياً بقولنا:
أنه السبب الأول الذي لا يحتاج إلى موجد (خالق) والذي لولاه لما كنا موجودين.
يصبح عندها سؤال: من خلق الله، سؤالاً خاطئاً تماماً.
____________________
لو ساهمت في نشر المقال فلن أطلق الرصاصة عليك بل سأعطيك هدية
لكن بعد أن أستشير رئيسي ^_^
#من_خلق_الله

كتبه د . وائل الشيخ أمين