الحمد لله

telegram

المحرمات من النساء

المحرمات من النساء

بعد الحمد لله رب العالمين الذى انزل الكتاب بالحق ، ولكن اكثر الناس لا يفقهون ،
انزله على عبده ورسوله ﷺ ، هادياً ونصيرا..
اما بعد :
يتجدد لقاء جديد من أحكام الأحوال الشخصية في الشريعة الإسلامية
ويدور اللقاء اليوم حول .. المحرمات من النساء

قال النبي ﷺ : "إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدودا فلا تتعدوها"
رواه الدارقطني في سننه "4/184".

ومن جملة الحدود الشرعية التي حد الله تعالى حدودها النكاح حلا وحرمة ،
حيث حرم على الرجل نكاح نساء معينة لقرابة أو رضاعة أو مصاهرة أو غير ذلك.

والمحرمات من النساء على قسمين :
قسم محرمات دائمـــا وقسم محرمات إلي أجــــل.

اولاً محرمات دائما

وهن ثلاثة أصناف :
الصنف الأول المحرمات بالنسب :
وهن سبــــــع ذكرهن الله تعالى بقوله في سورة النساء :
{ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْوَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ } [النساء: 23]

1- فالأمهات : يدخل فيهم : الأم ، والجدات سواء كن من جهة الأب أم من جهة الأم.
2- والبنات : يدخل فيهن : بنات الصلب وبنات الأبناء وبنات البنات وان نزلن.
3- والأخوات : يدخل فيهن الأخوات الشقيقات والأخوات من الأب والأخوات من الأم .
4- والعمات : يدخل فيهن : عمات الرجل وعمات أبيه وعمات أجداده وعمات أمه وعمات جداته.
5- والخالات : يدخل فيهن : خالات الرجل وخالات أبيه وخالات أجداده وخالات أمه وخالات جداته.
6- وبنات الأخ : يدخل فيهن بنات الأخ الشقيق وبنات الأخ من الأب وبنات الأخ من الأم
وبنات أبنائهم وبنات بناتهم وإن نزلن.
7- وبنات الأخت : يدخل فيهن : بنات الأخت الشقيقة وبنات الأخت من الأب وبنات الأخت من الأم
وبنات أبنائهن وبنات بناتهن وإن نزلن.

الصنف الثاني المحرمات بالرضاع وهن نظير المحرمات بالنسب.
قال النبي ﷺ : " يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب "
رواه البخاري رقم "2645، 2646" ومسلم رقم "1447، 1444".

ولكن الرضاع المحرم لا بد له من شروط منها :
الشـــــــــرط الأول
أن يكون خمس رضعات فأكثر .. فلو رضع الطفل من المرأة أربع رضعات لم تكن أما له.
لما روى مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت :
" كان فيما انزل من القران عشر رضعات معلومات يحرمن ، ثم نسخن بخمس معلومات ،
فتوفى رسول الله ﷺ وهي فيما يقرأ من القرآن "
رواه مسلم كتاب الرضاع باب التحريم بخمس رضعات رقم "1452".

الشــــــــــرط الثاني
أن يكون الرضاع قبل الفطام أي يشترط أن تكون الرضعات الخمس كلها قبل الفطام
فان كانت بعد الفطام أو بعضها قبل الفطام وبعضها بعد الفطام لم تكن المرأة أما له.
وإذا تمت شروط الرضاع صار الطفل ولدا للمرأة وأولادها أخوة له سواء كانوا قبله أو بعده
وصار أولاد صاحب اللبن أخوة له أيضا سواء كانوا من المرأة التي أرضعت الطفل أم من غيرها.

وهنا يجب أن نعرف بأن أقارب الطفل المرضع سوى ذريته لا علاقة لهم بالرضاع ولا يؤثر فيهم الرضاع شيئا
فيجوز لأخيه من النسب أن يتزوج أمه من الرضاع أو أخته من الرضاع.
أما ذرية الطفل فإنهم يكونون أولادا للمرضعة وصاحب اللبن كما كان أبوهم من الرضاع كذلك.

الصنف الثالث المحرمات بالصهر
زوجات الآباء والأجداد وإن علوا سواء من قبل الأب أم من قبل الأم ، لقوله تعالى :
{ وَلا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ } "النساء : 22"
فمتى عقد الرجل على امرأة صارت حراما على أبنائه وأبناء أبنائه وأبناء بناته وإن نزلوا
سواء دخل بها أم لم يدخل بها.

1ــ زوجات الأبناء وان نزلوا ، لقوله تعالى :
{ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُــــمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُـــــــــــــــمْ} [النساء-23]
فمتى عقد الرجل على امرأة صارت حراما على أبيه وأجداده وإن علوا سواء من قبل الأب أم من قبل الأم
بمجرد العقد عليها وإن لم يدخل بها.

2ــ أم الزوجة وجدتها وإن علون ، لقوله تعالى : {وَأُمَّهَـــــاتُ نِسَائِكُـــــمْ} "النساء: 23"
فمتى عقد الرجل على امرأة صارت أمها وجدتها حراما عليه بمجرد العقد وإن لم يدخل بها
سواء كن جدتها من قبل الأب أم من قبل الأم.

3ــ بنات الزوجة ، وبنات أبنائها وبنات بناتها وان نزلن
وهن الربائب وفروعهن لكن بشــــــــرط أن يطــــــــأ الزوجــــــــــة
فلو حصل الفراق قبل الوطء لم تحرم الربائب وفروعهن ،
لقوله تعالى : { وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِـــي دَخَلْتُـــــمْ بِهِــنَّ
فَإِنْ لَمْ تَكُونُــوا دَخَلْتُـــــمْ بِهِنَّ فَلا جُنَــــاحَ عَلَيْكُـــمْ } [النساء: 23]
فمتى تزوج الرجل امرأة ووطئهــــــــــا
صارت بناتها وبنات أبنائها وبنات بناتها وإن نزلن حراما عليه سواء كن من زوج قبله أم من زوج بعده
أما إن حصل الفـــــراق بينهما قبـــل الوطء فان الربائب وفروعهن لا يحرمن عليه.

ثانياً المحرمــــــــات إلي أجــــــــل
وأما المحرمات إلي أجل فمنهن :
1ــ أخت الزوجة وعمتها وخالتها حتى يفارق الزوجة فرقة موت أو فرقة حياة
وتنقضي عدتها لقوله تعالى : { وَأَنْ تَجْمَعُــــــوا بَيْنَ الْأُخْتَيْـــــنِ } : [النساء- 23]
وقول النبي ﷺ : " لا يجمع بين المرأة وعمتها ولا بين المرأة وخالتها "
1رواه البخاري رقم"5109" ومسلم رقم "1408"

2ــ متعددة الغير أي إذا كانت المرأة في عدة لغيره فإنه لا يجوز له نكاحها حتى تنتهي عدتها
وكذلك لا يجوز له أن يخطبها إذا كانت في العدة حتى تنتهي عدتها.

3ــ المحرمة بحج أو عمرة لا يجوز عقد النكاح عليها حتى تحل من إحرامها.
وهناك محرمات أخرى تركنا الكلام فيهن خوفـــا من التطويــــــــــــــل.

وأما الحيض : فلا يوجب تحريم العقد على المرأة فيعقد عليها وان كانت حائضا لكن لا توطأ حتى تطهر وتغتسل.

انتهى بأختصار
اعد وجمع ورتب هذه المادة / محبكم فى الله /عمرو مراد

سبْحانَك اللَّهُمّ وبحَمْدكَ أشْهدُ أنْ لا إله إلا أنْت أسْتغْفِركَ وَأتَوبُ إليْك

#أحكام_الأحوال_الشخصية_في_الشريعة_الإسلامية

  • ammar
    ammar

    #الاختلاط_مع_زوجة_الأخ
     السؤال (905 ) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
    2 اخوة متزوجين من 2 اخوات  توفى زوج إحدى الاختين وهم ساكنين بنفس المنزل هل يجوز لزوج الأخرى أن يجلس بنفس المجلس الذي فيه زوجة أخيه المتوفى وان يراها؟


     الجواب (905 )
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.... زوجة أخيه التي هي أخت زوجته محرمة عليه حرمة مؤقتة ...... والحرمة المؤقتة لا يجوز فيها الخلوة إطلاقا كما لا يجوز النظر إلا لحاجة .... وعليه إن كانت مضطرة لتكون مع بيت أخ الزوج على هذه الصورة فلتجتنب الخلوة والاختلاط غير المنضبط دون حاجة
     
    ماجد عليوي