ما حكم تلقين الميت وقراءة القرآن عليه؟ : الحمد لله

ما حكم تلقين الميت وقراءة القرآن عليه؟

#تلقين_الميت_وقراءة_القرآن_له
 السؤال ( 815) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما حكم تلقين الميت وقراءة القرآن عليه؟


 الجواب ( 815) أولاً تلقين الميت : ليس واجب بالإجماع، ولم يكن على عهد النبي وخلفائه، بل ذلك مأثور عن طائفة من الصحابة كأبي أمامة وواثلة بن الأسقع، فمن الأئمة من رخص فيه كالإمام أحمد، وقد استحبه طائفة من أصحابه وأصحاب الشافعي، ومن العلماء من يكرهه لاعتقاده أنه بدعة.
ورجّح ابن تيمية الترخيص والإباحة.


ثانيا: قراءة القرآن للميت: فقد أجمع أهل العلم على أن الصدقة والدعاء يصل إلى الميت نفعهما، والأخبار في ذلك ثابتة مشهورة في الصحيحين وغيرهما وقد ذكر مسلم في مقدمة صحيحه عن ابن المبارك أنه قال: (ليس في الصدقة خلاف). واختلف أهل العلم فيما سوى ذلك من الأعمال التطوعية كالصيام عنه وصلاة التطوع وقراءة القرآن ونحو ذلك. 
ذهب أحمد وأبو حنيفة وغيرهما وبعض أصحاب الشافعي إلى أن الميت ينتفع بذلك.
 وذهب مالك في المشهور عنه والشافعي إلى أن ذلك لا يصل للميت. 
وسلك بعض الشافعية ممن يقولون بعدم وصول القراءة للأموات مسلكاً حسناً. قالوا: إذا قرأ وقال بعد قراءته اللهم إن كنت قبلت قراءتي هذه فاجعل ثوابها لفلان صح ذلك . وعدّوا ذلك من باب الدعاء. 

فالحاصل أن المحققين من أهل العلم يرون أن من عمل عملا فله أن يهبه لمن يشاء.
  أبو اسحق دراسات

فتاوى اسلامية مباشرة

الفتوى الاسلامية

أحدث التعليقات