الحمد لله

عجز الزوج عن الجماع

الإجابة عن الاستفتاءات
مشاركة الإجابة عن الاستفتاءات

#عجز_الزوج_عن_الجماع
 السؤال (872 ) السلام عليكم ورحمه آلله وبركاته مشايخناالأفاضل بارك الله بكم رجل متزوج وبعدالزواج اصبح عنينا بسبب ضربة طيارة فهل للزوجه المهر إذا هي طلبت الطلاق


 الجواب ( 872) يجب على النساء بشكل عام أن يتقين الله في أزواجهن ولا سيما  أن الشرع أمرهن بالصبر مالم يكن الضرر بالغا.
كما حذر النبي صلى الله عليه وسلم من المرأة أن تطلب الطلاق من غير بأس أو عذر محتمل ومن ذلك جاء عنه صلى الله عليه وسلم: عَنْ ثَوْبَانَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا طَلاقًا فِي غَيْرِ مَا بَأْسٍ فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّة ) رواه أبو داود .
أما إذا طرأ على الزوج ما يسبب ضررا حقيقيا على زوجته أو تسبب في نقص واجب من واجباته الأصلية. كأن يكون عنينا بمعنى عدم قدرته على الجماع جاز للزوجة طلب الطلاق ومهرها كاملا إذا أقر الزوج بمرضه ويمهل فترة إذا لم يقر بمرضه. أو لها المخالعة للضرر بعوض أو بغير عوض وهو ما عليه جماهير أهل العلم.
في الحالة التي في سؤالنا لا يخلو حال الزوج من أمرين:
الأول: أن تكون العنة مؤقتة بمعنى أن الطبيب لم يجزم بعدم قدرة الزوج على الوطء بعد العلاج بل يمكن أن يتحسن بعد العلاج وفي هذه الحالة يجب على الزوجة إعطاء فرصة للعلاج لا تزيد عن سنة ولها بعد ذلك طلب الطلاق إن لم يستطع الوطء ولها المهر كاملا فإن طلبت الطلاق قبل ذلك فهي مخالعة ولا عوض ولا مهر. 
الثاني: أن تكون العنة دائمة بمعنى أن يجزم الطبيب بعدم قدرة الزوج على الوطء مستقبلا ففي هذه الحالة لا تحتاج المرأة للانتظار ولها أن تطلب الطلاق ولها المهر كاملا.
إذن لا بد من عرض الزوج على الطبيب ليقرر حالته قبل الحكم ثم بعد قرار الطبيب لا بد من مراجعة المحطمة الشرعية للبت في الحكم.
ولا يكون الطلاق أو الخلع نافذا بقرار الطبيب فلا بد من تلفظ الزوج بالطلاق أو الخلع أو بعد قرار المحكمة الشرعية بذلك. 
والله أعلم.
 د حسام سكاف