الحمد لله

دلائل الخيرات و شوارق الأنوار للجزولي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله

 

كتاب

 

دلائل الخيرات وشوارق الأنوار

في ذكر الصلاة على النبي المختار

صلى الله عليه وآله وسلم

 

 

للإمام العارف بالله تعالى:

 

سيدي محمد بن سليمان الجزولي الحسني

 

قدس الله سره

 

 

طبعة القسطنطينية

 

D'&D 7(9) 'DB37F7JF)_2-8x6

 

حمل من هنا:

 

image    image

 

image

طبعة مصر

 

D'&D 7(9) E51-8x6

 

حمل من هنا:

image       image

 

image

 

نسخة من الكتاب مرقونة على الوورد :

 

word[9]

 

للتحميل اضغط على الصورة

 

 
 
 
 

 

دلائل الخيرات

و

شوارق الأنوار

في

الصلاة على النبي المختار

صلى الله عليه وآله وسلّم

 

 

تأليف

محمد الجزولي الشملالي الحسني

المتوفى سنة 870 هـ

 

برواية

السيد إبراهيم آل خليفة الحسني الشافعي الأحسائي

 

حقوق الطبع محفوظة

منتديات رباط الفقراء إلى الله

1425هـ

 

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدّنا رسول الله وآله ومن والاه، وبعد:

 

نظراًً لعدم توفر هذا الكتاب المشهور على الشبكة العالمية للإنترنت، فقد ابتدرنا فكرة طباعته مشاركةً بين مجموعة من الأعضاء الأفاضل في منتديات رباط الفقراء إلى الله، (الرباط الجامع لأهل الله من جميع المشارب الصوفية) ونشره في المواقع والمنتديات الإسلامية ذات المشرب الصوفي، مبتغين بذلك وجه الله سبحانه وتعالى، سائلين منه تبارك وتعالى القبول والوصول بجاه حبيبه سيدّنا الرسول صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً

 

هذا، وبالإجازة التي حصلت عليه من مولانا السيد ابراهيم بن السيد عبد الله السيد آل خليفة الحسني الشافعي الأحسائي، يوم الجمعة الخامس عشر من شهر ربيع الأول سنة 1424هـ ، أجيز، أنا العبد الفقير خادم رباط الفقراء إلى الله، قراءته لجميع من أحبّ قراءته بالسند المتصل، نفعنا الله وإياكم وجميع المسلمين بها ورضي الله تعالى عن مؤلفه ورواته، وقدس أسرارهم ورفع درجاتهم ونفعنا بهم وبعلومهم وأنوارهم وبركاتهم وأسرارهم وإمدادهم في الدارين،آمين

 

خادم الرباط / العبد الفقير

منتديات رباط الفقراء إلى الله

 

سند دلائل الخيرات

 

الحمد لله، أنا الفقير إلى عفو مولاه الغني السيد إبراهيم بن السيد عبد الله بن السيد أحمد آل خليفة الحسني الشافعي الأحسائي أقول وبالله مولاي التوفيق والهداية والرعاية:

 

قد صحّت لي رواية دلائل الخيرات بطريق السماع والإجازة عن أئمة من الفحول وعلماء في المنقول والمعقول منهم سيدنا ومولانا المحدث الأصولي السيد عبد الله بن السيد محمد بن الصديق الغماري وأخيه السيد عبد العزيز ومولاي إدريس العراقي والشيخ المكي بن كيران والشيخ حسن بن محمد المشاط المكي ومولانا الشيخ ضياء الدين أحمد القادري المدني والشيخ محمد يعقوب الحجازي والسيد محمد الحسن بن السيد علوي المالكي والشيخ محمد ياسين الفاداني وعنه أروي بهذا الإسناد:

 

قال شيخنا الشيخ محمد ياسين بن محمد عيسى الفاداني المكي: أروي الدلائل عن شيخ الدلائل بالمدينة المنورة السيد محمد عبد المحسن رضوان بن العلامةالسيد محمد رضوان المدني قراءة عليه لجميعها عن أبيه السيد محمد أمين بن أحمد رضوان المدني عن سيدي علي بن يوسف ملك باشلي المدني عن السيد محمد بن أحمد المدغري عن أبي البركات محمد بن أحمد بن أحمد المثنى عن أحمد بن الحاج عبد القادر الفاسي عن أحمد المقرَّي عن أحمد بن أبي العباس الصمعي عن أحمد بن موسى السملالي عن عبد العزيز التباع عن المؤلف العارف بالله السيد محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر سليمان الجزولي الحسني قدس الله سره. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 

إفتتاح دلائل الخيرات

بسم الله الرحمن الرحيم



"الحمد لله ربّ العالمين. حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوّة إلا بالله العلي العظيم. اللهم إنّي أبرأ من حولي وقوّتي إلى حولك وقوّتك. اللهم إنّي أتقرّب إليكَ بالصلاة على سيدّنا محمد عبدك ونبيّك ورسولك سيّد المرسلين صلّى الله تعالى وسلّم عليه وعليهم اجمعين إمتثالاً لأمرك وتصديقاً له ومحبّة فيه وشوقاً إليه وتعظيماً لقدره ولكونه صلّى الله عليه وسلّم أهلاً لذلك فتقبّلها مني بفضلك واجعلني من عبادك الصالحين ووفقني لقراءتها على الدوام بجاهه عندك وصلّى الله على سيدّنا محمد وآله وصحبه أجمعين. أستغفر الله العظيم (ثلاثاً)، حسبي الله ونعم الوكيل (ثلاثاً) ثمّ يقول:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، {قل هو الله أحد} (ثلاثاً) ثمّ المعوذتين مرّةً مرّةً بالبسملة، ثمّ الفاتحة، و {آلم. ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقيّن . الذين يؤمنون بالغيبِ ويقيمونَ الصلاة وممّا رزقناهم ينفقون. والذين يؤمنون بمآ أنزلَ إليكَ وما أنزلَ من قبلكَ وبالآخرة هم يُوقنون. أولئك على هُدىً من ربّهم وأولئك هُمُ المُفلحون} ثمّ يقرأ {ولله الأسماء الحُسنى فادعُوُه بها}:

هو الله الذي لا إله إلا هو جلّ جلاله، الرحمن جلّ جلاله، الرحيم جلّ جلاله، الملك جلّ جلاله، القدوس جلّ جلاله، السلام جلّ جلاله، المؤمن جلّ جلاله، المهيمن جلّ جلاله، العزيزجلّ جلاله، الجبار جلّ جلاله، المتكبرجلّ جلاله، الخالق جلّ جلاله، الباريء جلّ جلاله، المصوّر جلّ جلاله، الغفار جلّ جلاله، القهارجلّ جلاله، الوهاب جلّ جلاله، الرزاق جلّ جلاله، الفتاح جلّ جلاله، العليم جلّ جلاله، القابض جلّ جلاله، الباسط جلّ جلاله، الخافض جلّ جلاله، الرافع جلّ جلاله، المُعز جلّ جلاله، المُذل جلّ جلاله، السميع جلّ جلاله، البصير جلّ جلاله، الحكم جلّ جلاله، العدل جلّ جلاله، اللطيف جلّ جلاله، الخبير جلّ جلاله، الحليم جلّ جلاله، العظيم جلّ جلاله، الغفور جلّ جلاله، الشكورجلّ جلاله، العليّ جلّ جلاله، الكبيرجلّ جلاله، الحفيظ جلّ جلاله، المُقيت جلّ جلاله، الحسيب جلّ جلاله، الجليل جلّ جلاله، الكريمجلّ جلاله، الرقيب جلّ جلاله، المجيب جلّ جلاله، الواسع جلّ جلاله، الحكيم جلّ جلاله، الودود جلّ جلاله، المجيد جلّ جلاله، الباعث جلّ جلاله، الشهيد جلّ جلاله، الحق جلّ جلاله، الوكيل جلّ جلاله، القوي جلّ جلاله، المتين جلّ جلاله، الولي جلّ جلاله، الحميد جلّ جلاله، المحصي جلّ جلاله، المبديء جلّ جلاله، المعيد جلّ جلاله، المحيي جلّ جلاله، المميت جلّ جلاله، الحي جلّ جلاله، القيوم جلّ جلاله، الواجد جلّ جلاله، الماجد جلّ جلاله، الواحد جلّ جلاله، الأحد جلّ جلاله، الصمد جلّ جلاله، القادر جلّ جلاله، المقتدر جلّ جلاله، المقدم جلّ جلاله، المؤخرجلّ جلاله، الأول جلّ جلاله، الآخرجلّ جلاله، الظاهرجلّ جلاله، الباطن جلّ جلاله، الوالي جلّ جلاله، المتعالي جلّ جلاله، البر جلّ جلاله، التواب جلّ جلاله، المنعم جلّ جلاله، المنتقم جلّ جلاله، العفو جلّ جلاله، الرؤوف جلّ جلاله، مالك الملك جلّ جلاله، ذو الجلال والإكرام جلّ جلاله، الرّب جلّ جلاله، المُقسط جلّ جلاله، الجامع جلّ جلاله، الغني جلّ جلاله، المغني جلّ جلاله، المعطي جلّ جلاله، المانع جلّ جلاله، الضار جلّ جلاله، النافع جلّ جلاله، النور جلّ جلاله، الهادي جلّ جلاله، البديع جلّ جلاله، الباقي جلّ جلاله، الوارث جلّ جلاله، الرشيد جلّ جلاله، الصبور جلّ جلاله،

الذي تقدّست عن الأشباه ذاته وتنزهت عن مشابهة الأمثال صفاته واحد لا من قلّة وموجود لا من عِلّة، بالبرّ معروف وبالإحسان موصوف، معروف بلا غاية وموصوف بلا نهاية، أوّل بلا ابتداء وآخر بلا إنتهاء، لا يُنسب إليه البنون ولا يُفنيه تداول الأوقات ولا توهنه السنون، كل المخلوقات قهر عظمته، وأمره بالكاف والنون، بذكره أنس المخلصون، وبرؤيته تقرّ العيون، وبتوحيده ابتهج الموّحدون، هدى أهل طاعته إلى صراط مستقيم وأباح أهل محبته جنات النعيم، وعلم عدد أنفاس مخلوقاته بعلمه القديم، ويرى حركات أرجل النمل في جنح الليل البهيم، يسبّحه الطائر في وكره، ويمجدّه الوحش في قفره، محيط بعمل العبد سِرّه وجهره، وكفيل للمؤمنين بتأييده ونصره وتطمئن القلوب الوجلة بذكره وكشف ضرّه، ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره، أحاط بكل شيء علماً، وغفر ذنوب المذنبين كرماً وحلماً، ليس كمثله شيء وهو السميع البصير.

اللهم اكفنا السوء بما شئت وكيف شئت إنك على ما تشاء قدير (ثلاثاً) يا نعم المولى ويا نعم النصير غفرانك ربّنا وإليك المصير ولا حول ولا قوّة إلا بالله العلي العظيم. سبحانك لا نحصي ثناءاً عليك انت كما أثنيتَ على نفسك جلّ وجهك وعزّ جاهك، يفعل الله ما يشاء بقدرته ويحكم ما يريد بعزّته، يا حيّ يا قيّوم يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام، لا إله إلا أنت برحمتك نستغيث ومن عذابك نستجير يا غياث المستغيثين لا إله إلا أنت بجاه سيدّنا محمد اغثنا وارحمنا، {رحمة الله وبركاته عليكم اهل البيت انّه حميد مجيد}، {إنمّا يريد الله ليُذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهرّكم تطهيراً}، {إنّ الله وملائكته يصلّون على النبيّ يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلمّوا تسليماً} اللهم صلّ افضل صلاة على اسعد مخلوقاتك سيدّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم عدد معلوماتك ومداد كلماتك كلّما ذكرك الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون.