تسجيل الدخول


تخريج حديث الحلال بين و الحرام بين

صحيح مسلم
نوع الحديث:مرفوع
1599 ( 107 ) حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير الهمداني ، حدثنا أبي ، حدثنا زكرياء ، عن الشعبي ، عن النعمان بن بشير قال : سمعته يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول - وأهوى النعمان بإصبعيه إلى أذنيه - : " إن الحلال بين، وإن الحرام بين، وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب ".
(... ) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا وكيع ح وحدثنا إسحاق بن إبراهيم ، أخبرنا عيسى بن يونس ، قالا : حدثنا زكرياء بهذا الإسناد مثله.
(... ) وحدثنا إسحاق بن إبراهيم ، أخبرنا جرير ، عن مطرف ، وأبي فروة الهمداني ح وحدثنا قتيبة بن سعيد ، حدثنا يعقوب - يعني ابن عبد الرحمن القاري - عن ابن عجلان ، عن عبد الرحمن بن سعيد ، كلهم عن الشعبي ، عن النعمان بن بشير ، عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الحديث، غير أن حديث زكرياء أتم من حديثهم وأكثر.

1599 ( 108 ) حدثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث بن سعد ، حدثني أبي ، عن جدي ، حدثني خالد بن يزيد ، حدثني سعيد بن أبي هلال ، عن عون بن عبد الله ، عن عامر الشعبي ، أنه سمع نعمان بن بشير بن سعد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب الناس بحمص وهو يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " الحلال بين، والحرام بين " فذكر بمثل حديث زكرياء، عن الشعبي إلى قوله : " يوشك أن يقع فيه ".
هذا الحديث روي في :
صحيح البخاري ( 52, 2051 )
سنن أبي داود ( 3329 )
سنن الترمذي ( 1205 )
سنن النسائي ( 4453, 5710 )
سنن ابن ماجه ( 3984 )
سنن الدارمي ( 2573 )
مسند أحمد ( 18347, 18368, 18374, 18384, 18412, 18418 )

ذا تخريج مختصر لطرق هذا الحديث :

عن النعمان بن بشير - رضي الله عنه - :قال :-- سمعتُ رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : وأهوى النعمان بإصبعيه إلى أذنيهِ : «إنّ الحلال بيِّن ، وإن الحرام بيِّن ، وبينها أمور مشتبهات لايعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات ، استبرأ لدينه وعِرْضهِ ، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يَوشك أن يرتَعَ فيه ، ألا ولكِّ ملك حمى ، إلا وإنّ حمى الله محارمُه ، ألا وإنَّ في الجسد مضغة ، إذا صلَحتْ صلَحَ الجسدُ كلُّه ، وإذا فسدت فسدَ الجسدُ كلُّه ، ألا وَهِي القلبُ». أخرجه البخاري ومسلم ، وأخرجه الترمذي إلى قوله : «محارمه» وأخرجه أبو داود إلى قوله : «وقع في الحرام».
ولأبي داود : أنَّ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قال : «إنهَ الحلالَ بيِّن والحرام بيِّن ، وبينهما أمور مشتبهات ، وسأضرِبُ لكم في ذلك مثلا : إن الله حمى حمِى ، وإن حمى الله ما حرّم ، وإنه مَنّ يرْتَعْ حول الحِمَى ، يُوشِك أن يخالطه ، وإنَّه مَنّ يُخالط الرِّيبة يُوشكُ أن يجسُرَ» وأخرج النسائي رواية أبي داود.
وفي رواية «الحلال بيِّن والحرام بيِّن ، وبينهما أمور مشتبهة ، فمن ترك ما شبه عليه من الإثم ، كان لما استبان عليه أترك ، ومن اجترأ على ما يشك فيه من الإثم أوشكَ أن يُواقع ما استبان ، والمعاصي حمى الله ، ومن يرتَع حولَ الحِمى يُوشِكُ أن يُخالِطَهُ».
أخرجه الحميدي (918) قال : حدثنا سفيان ، قال : حدثنا أبو فروة الهمداني. وفي (919/2 و 4) قال : حدثنا سفيان ، قال : حدثنا مجالد.

وأحمد (4/269) قال : حدثنا يحيى بن سعيد، عن مجالد. وفي (4/270) قال : حدثنا يحيى بن سعيد ، عن زكريا. وفي (4/270) قال : حدثنا أبو نعيم ، قال : حدثنا زكريا. وفي (4/271) قال : حدثنا سفيان ، قال : حفظته من أبي فروة أولا ، ثم عن مجالد. وفي (4/274) قال : حدثنا سفيان ، عن مجالد. وفي (4/275) قال : حدثنا مؤمل ، قال : حدثنا سفيان ، عن أبي فروة.
والدارمي (2534) قال : أخبرنا أبو نعيم ، قال : حدثنا زكريا.
والبخاري (1/20) قال : حدثنا أبو نعيم ، قال : حدثنا زكريا. وفي (3/69) قال : حدثني محمد بن المثنى ، قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن ابن عون. (ح) وحدثنا علي بن عبد الله ، قال : حدثنا ابن عيينة ، عن أبي فروة. وحدثنا عبد الله بن قال :حدثنا ابن عيينة عن أبي فروة (ح) وحدثنا محمد بن كثير ، قال : أخبرنا سفيان ، عن أبي فروة.
ومسلم (5/50 و 51) قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير الهمداني ، قال : حدثنا أبي ، قال : حدثنا زكريا. (ح) وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال : حدثنا وكيع. (ح) وحدثنا إسحاق بن إبراهيم ، قال : أخبرنا عيسى بن يونس ، قالا : حدثنا زكريا. (ح) وحدثنا إسحاق بن إبراهيم ، قال : أخبرنا جرير ، عن مطرف ، وأبي فروة الهمداني. (ح) وحدثنا قتيبة بن سعيد ، قال : حدثنا يعقوب ، يعني ابن عبد الرحمن القاري ، عن ابن عجلان ، عن عبد الرحمن بن سعيد. (ح) وحدثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث بن سعد ، قال : حدثني أبي ، عن جدي ، قال : حدثني خالد بن يزيد ، قال : حدثني سعيد بن أبي هلال ، عن عون بن عبد الله.
وأبو داود (3329) قال: حدثنا أحمد بن يونس ، قال : حدثنا أبو شهاب ، قال : حدثنا ابن عون. وفي (3330) قال : حدثنا إبراهيم بن موسى الرازي ، قال : أخبرنا عيسى ، قال : حدثنا زكريا.
وابن ماجة (3984) قال : حدثنا عمرو بن رافع ، قال : حدثنا عبد الله بن المبارك ، عن زكريا بن أبي زائدة ،
والترمذي (1205) قال: حدثنا قتيبة بن سعيد ، قال : أنبأنا حماد بن زيد ، عن مجالد. (ح) وحدثنا هناد ، قال : حدثنا وكيع ، عن زكريا بن أبي زائدة.

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم