الحمد لله

هل يجوز تغيير النية في الصلاة من السنة إلى الفرض أو العكس

عمر الحنفي
مشاركة عمر الحنفي التعليقات (1)

تغيير النية وأنا في الصلاة من السنة للفرض
أو العكس هل هو جائز؟
أرجو أن توضحوا لنا الأمر بالتفصيل ..
جزاكم الله خيرا

الجواب :

ضبط العلماء أمرَ تحويل النية في الصلاة، وبيّنوا أن تحويلها من معينٍ إلى معين يبطل الصلاتين، وكذا تحويلها من مطلقٍ إلى معين، وأما تحويلها من معينٍ إلى مطلق فجائز.

قال النوويُّ رحمه الله:
قال الماوَرْدِيُّ: نقلُ الصلاةِ إلى صلاةٍ أقسامٌ: أحدُها: نقلُ فرضٍ إلى فرض: فلا يحصلُ واحدٌ منهما، الثاني: نقلُ نفلٍ راتبٍ إلى نفلٍ راتبٍ؛ كَوِتْرٍ إلى سنةِ الفجر فلا يحصلُ واحدٌ منهما، الثالث: نقلُ نفلٍ إلى فرضٍ فلا يحصل واحدٌ منهما.

وعليه لا يجوز تغير نية الفرض إلى فرض آخر ، ولا النفل إلى فرض باتفاق ، ويجوز تغيير نية الفرض إلى نفل ونية النفل إلى نفل آخر إذا وجد عذر باتفاق ، وإن لم يوجد عذر عند البعض .

وإذا تم تغيير نية الفرض إلى فرض آخر أو النفل إلى فرض فتبطل الصلاة من أصلها عند البعض ، وتنقلب نفلا عند البعض .

الدكتور /إبراهيم شاشو

  • الإجابة عن الاستفتاءات
    الإجابة عن الاستفتاءات

    #نوى_قطع_الصلاة_ولم_يقطعها
    السؤال ( 550) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
    إذا كنت في الصلاة ونويت أن أقطعها ولم أقطعها  ونويت أن أتم الصلاة وأكملت الصلاة فما صحة صلاتي؟


    الجواب (550 )

    جمهور العلماء على بطلان الصلاة من عزم على القطع
     
    أما التردد في القطع كمن سمع قرع الباب فتردد؛ أأقطع الصلاة أو أستمر؟ 
    قال بعض أهل العلم : لا تبطل الصلاة بالتردد ؛ لأن الأصل بقاء النية ، والتردد لا يبطلها وهو الراجح فما دام أنه لم يعزم على القطع فهو في الصلاة

    وكذالك إذا عزم على مبطل ولم يفعله مثاله: عزم على أن يتكلم في صلاته ولم يتكلم أو عزم على أن يحدث ولم يحدث 

    والله أعلم

    أبو بسام الأثري حفظه الله