الحمد لله

حكم صبغ الشعر باللون الأسود

السؤال : هل صبغ الشعر بالسواد لمن لم يبلغ السن التي يشيب بها الشعر مثل الاربعين ؟


الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته… 
1- اختلفت الروايات في خضاب النبي صلى الله عليه وسلم، ويمكن الجمع بينها بأنه خضب حينا وتركه حينا. 
2- أيهما اولى:  الخضاب، أم تركه?  فيه خلاف، والأولى تركه، لحديث الترمذي الصحيح: (من شاب شيبة كانت له نورا يوم القيامة).
3- الذين أجازوا الخضب اختلفوا في جواز الخضاب بالسواد، فذهب أكثر العلماء إلى كراهة الخضب بالسواد، وجنح النووي إلى أنها كراهة تحريم، لحديث مسلم: (غيروا هذا وجنبوه السواد).
4- يستثنى من ذلك المجاهد اتفاقا، كما قال العيني في عمدة القاري.
5- نتف الشيب مكروه. 
6- كراهة الخضاب خاصة بالرجال فقط، فتجوز للنساء.
7- من أراد الصبغ فليصبغ بغير السواد، فكان بعض الصحابة، كأبي بكر، يصبغ بالحناء والكتم، وهما - بعد المزج - يصبح لونهما مائلا للبني، والله تعالى أعلم.

 

 

  • الإجابة عن الاستفتاءات
    الإجابة عن الاستفتاءات

    السؤال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياك الله شيخنا
    ما حكم صبغ الشعر للمرأة بالاسود
    من اجل التزين لزوجها . بارك الله فيكم

    الجواب:

    ورد الأمر بتغيير الشيب كما في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم"، كما ورد بتجنب الصباغ بالسواد كما في صحيح مسلم أن النبي ﷺ قال عن الشيب : "غيروا هذا بشيء واجتنبوا السواد"، لذا ذهب جمهور الفقهاء إلى كراهة الصباغ بالسواد وجزم البعض بحرمته كالنووي فقال: (والصحيح بل والصواب أنه حرام) .
    وذهب بعض أهل العلم إلى أن النهي خاصٌّ بالرجال دون النساء ، وذهب آخرون إلى تعميم النهي للرجال والنساء لما رواه أبو داود وأحمد والنسائي من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يكون قوم في آخر الزمان يخضبون بالسواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة".
    ومن العلماء من فرَّق في ذلك بين الرجل والمرأة فأجازه لها دون الرجل، ورخص بعضهم بالسواد في الغزو وللمرأة تتزين لبعلها .
    وما سبق هو في الصباغ بالسواد الخالص أما غير ذلك مما يميل إلى السواد فلا حرج في الصبغ به، لما رواه مسلم من حديث أنس قال: "اختضب أبو بكر بالحناء والكتم واختضب عمر بالحناء بحتا".
    وخروجاً من الخلاف ننصح النساء بتجنب السواد ولها أن تصبغ بالألوان الأخرى سواء بقصد التزين لزوجها أو لتغيير الشيب عموماً.

    والله تعالى أعلم وأحكم

    الشيخ نضال جميل حسن حفظه الله