الحمد لله

قذف المحصنات العفيفات من كبائر الذنوب

قذف المحصنات العفيفات من كبائر الذنوب وفاعله ملعون في الدنيا والآخرة:
قذف المحصنات العفيفات ( رميهن بما يكرهن كالزناونحوه )من الأمور التي صارت سهلة علي الألسنة ومن الأشياء التي يلقيها الشيطان علي لسان من يفعل ذلك لظنه السيئ فيمن يقذفه ولهوي شيطاني في نفسه ولكن الله تعالي ذم الظن السيئ في قوله تعالي (وظننتم ظن السوء وكنتم قوما بورا)( الفتح ١٢) وقوله تعالي:( إن يتبعون إلا الظن وما تهوي الأنفس)( النجم ٢٣) ونهانا الله تعالي عن الظن السيئ فقال:( اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم)( الحجرات ١٢).
ويحرم علي المسلم أن يرمي أحدا بالزنا أو يتهمه في عرضه وشرفه وهو برئ فمن فعل ذلك فقد ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب ففي الحديث: اجتنبوا السبع الموبقات( المهلكات) وذكر منها: قذف المحصنات الغافلات المؤمنات.رواه البخاري(٢٧٦٦) ومسلم( ٨٩).
بل إن فاعل ذلك ملعون في الدنيا والآخرة والملعون هو المطرود من رحمة الله قال تعالي:( إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب أليم)( النور ٢٣).
وعلي ولي الأمر تطبيق حكم الله فيه يقول الله تعالي:( والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون)( النور ٤٤).

إن هذه الكلمة الشنيعة ( أي قذف المحصنات العفيفات) تؤدي بالإنسان إلي التهلكة ففي الحديث: إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يري بها بأسا يهوي بها سبعين خريفا في النار.رواه البخاري ومسلم .وفي رواية : يكتب الله بها سخطه( غضبه) إلي يوم يلقاه( يوم القيامة).رواه الترمذي وصححه الألباني.أي: يظل الله غاضبا عليه في الدنيا إلي يوم القيامة.
وأنصح كل من ابتلاهم الله بمن يفعل معهم ذلك زورا وظلما أنصحهم بالصبر كما صبرت عائشة رضي الله عنها عندما اتهموها بالزنا فصبرت حتي برأها الله في سورة النور في آيات الإفك .
ولو صبروا ولجأوا إلي الله لن يستطيع أحد الإضرار بهم والله تعالي يقول : (:( وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا)( آل عمران ١٢٠) ويقول:( واصبروا إن الله مع الصابرين)( الأنفال ٤٦) ويقول:( إنما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب)( الزمر ١٠) ويقول: ( وإن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم)( النساء ٢٥).
وعليهم أن يدعوا دائما بما ورد في القرآن : (:( ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين)( الأعراف ١٢٦).

منقول عن د . ابراهيم أبو شادي

  • الإجابة عن الاستفتاءات
    الإجابة عن الاستفتاءات

    #قذف_المحصنات
    السؤال (١٣٢٨)
    السَلآْم عَلْيُكّمٌ وٍرٍحَمُةّ الله وٍبُرٍكآتُهْ

    ما حكم قذف المحصنات

    المؤمنات؟

    الحواب (١٣٢٨) وعليكم السلام ورحنة الله وبركاته
    قذف المحصنات من الكبائر
    فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " اجتنبوا السبع الموبقات قالوا يا رسول الله وما هن قال الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات " متفق عليه
    وقذف المحصنات من المعاصي التي توجب الحد على صاحبها قال تعالى: {والذين يرمون المحصنات ثم لم يألوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدًا وأولئك هم الفاسقون إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم} النور ٥
    والله أعلم

    أبو أسامة