تسجيل الدخول


السجائر يحرم تناولها وبيعها ورزق المتاجر فيها حرام

السجائر يحرم تناولها وبيعهاورزق المتاجر فيها حرام :
يحرص الإسلام علي صحة المسلمين ولذلك يحرم عليهم كل ما يؤذيهم ويضرهم ويعده من الخبائث فالله تعالي يقول عن رسول الله:( ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث)( الأعراف ١٥٧).
والتدخين له أضرار كثيرة ولذلك حكمه التحريم فمن هذه الأضرار:
أولا: الضرر الصحي:
يقول الله تعالي : ( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما)( النساء ٢٩).وقال:( ولا تلقوا بأيديكم إلي التهلكة)( البقرة ١٩٥). فتناول السجائر يؤدي إلي الموت والتهلكة في كثير من الحالات ويؤدي إلي ارتفاع ضغط الدم وزيادة في ضربات القلب والتهاب مزمن في الجهاز التنفسي وفقدان الشهية وسوء الهضم وضعف حاسة الإبصار وضيق في الشريان التاجي وسرطان الشعب الرئوية ويضر بالجهاز العصبي وغيرها من الأضرار.
ثانيا: الضرر الغيري:
تناول السجائر يضر بكل المحيطين بالمدخن فهم يستنشقون ما يخرج من فمه وأنفه من دخان وهو ما يسمي بالتدخين السلبي وهذا مخالف للحديث: لا ضرر ولا ضرار.رواه أحمد وابن ماجة وصححه الألباني في صحيح الجامع( ٧٥١٧).يعني : لا ضرر لنفسك ولا ضرر لغيرك فإضرار النفس محرم وكذلك الإضرار بالغير.
ثالثا: الضرر السلوكي :
فالمدخن يتعلم منه غيره كالأولاد والأصحاب ويكون سببا في تقليدهم له في الشر ويتحمل وزر تقليدهم له.
رابعا: الضرر المالي:
فإنفاق المال علي السجائر وهي ضارة كما ذكرنا يعد تبذيرا وإنفاقا للمال في محرم يقول الله تعالي:( ولاتبذر تبذيرا إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين)( الإسرا ٢٦-٢٧).
وليعلم التجار في السجائر أن تجارتهم فيها محرمة ومكسبهم منها حرام ففي الحديث: إن الله إذا حرم شيئا حرم ثمنه.رواه أبوداود( ٣٤٨٨) وصححه الشيخ شعيب الأرناؤوط في تعليقه علي مسند أحمد( ٢٢٢١).
وليطلبوا الحلال في رزقهم وليتركوا الحرام ففي الحديث: أيها الناس اتقوا الله وأجملوا في الطلب فإن نفسا لن تموت حتي تستوفي رزقها وإن أبطأ عنها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب خذوا ما حل ودعوا ما حرم .( صحيح ابن ماجة ١٧٤٣).

منقول عن د. ابراهيم أبو شادي

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم