تسجيل الدخول


حكم الذهب المدفون الآثار

#حكم_الذهب_المدفون
السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سؤال مشايخنا الكرام
شخص يسأل فيقول. :اشتريت أرض من 5 سنوات من شخص اسمه حسام
الآن وبعد خمس سنوات. جاء إلي أشخاص غرب من غير منطقتي وقالوا يوجد جرة ذهب في أرضي
وقالوا له لو نحن خونة كنا أخرجنا الذهب ليلاً واخذناه من ارضك دون الرجوع إليك
ولكن بسبب أن الأرض حولها أناس يسكنون من كل جهة فيصعب ذلك
وهم يريدون إخراج الذهب بوجود صاحب الأرض طبعاً الذي اشتراها من خمس سنوات
وقالوا إن وجدنا ذهب
=فلنا الثلثين ولك الثلث=
وصاحب الأرض الجديد عنده توقع إن وجد ذهب فهو لجدة صاحب الأرض القديم المدعو حسام
لأنهم كانوا من الأثرياء ويقولون أن الجدة خبأة ذهب قبل ذهابها إلى الحج ثم حصل معها ضربة شمس ولم تعد تتذكر شيئاً. .
صاحب الأرض الجديد يقول إن بدا على الذهب أنه آثار أو ليرات ذهبية فهو لنا
وإن بدا على الذهب انه ذهب مما كان يخبئه الناس في الفترة الماضية فهو لأهل حسام كما يروي القصة عن جدته ....
السؤال الآن اذا كان لأهل حسام فهل يحق لصاحب الأرض أن يأخذ شيئاً من الذهب لامانته ولأنه صاحب الأرض الجديد وعلى الغالب لا يعلم إن كان هذا الذهب لجدته أما لا وإنما هي مسألة ظن ..وغلبة ظن..
فهل يحق لصاحب الأرض أن يلزم صاحب الأرض القديم أن يعطيه شيء من الذهب
وكم هي النسبة. ......
وإن كان الذهب ظاهر عليه أنه شيء أثري فبماذا تنصحونا. ..هكذا يقول صاحب الأرض الذي اشتراها من خمس سنوات


الجواب :
إذا كان هذا المال عليه علامات تدل على أنه من دفين الجاهلية ، قبل الإسلام، لزم التصدق بخمسه ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : ( فِي الرِّكَازِ : الْخُمْسُ ) رواه البخاري (1499) .
إذا عَثر على المال أو الكنز في بيت ، أو أرض قد اشتراها ، أو وُهبت له ، فاختلف العلماء فيمن يأخذه:
والراجح في هذه المسألة أن يكون لمن وجده وذلك لأنه منفصل عن الأرض فلا يدخل في ملكها ، فيكون ملكاً لواجده ، كما لو وجد فيها كمأة أو شيئاً يخرج من الأرض فهو لواجده " . 

وأما إذا كان هذا المال أو الكنز  دفين المسلمين ، فهو لقطة ، يجب أن يردها لصاحبها إن عرفه: فإن وهبه صاحبها جزء منها فلا بأس ولا يفرضه هو عليه 
وإن لم يجد صاحبها عرفها عاما كاملا دليل ذلك ما رواه الشيخان من حديث زيد بن خالد الجهني قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن اللقطة، الذهب أو الورق؟ فقال: اعرف وكاءها وعفاصها، ثم عرفها سنة، فإن لم تعرف فاستنفقها، ولتكن وديعة عندك، فإن جاء طالبها يوما من الدهر فأدها إليه....

ملاحظة: ليس بالضرورة أن يكون المال عربيا ليكن من دفن المسلمين لكن يعرف من تاريخ صكه أوتاريخ رواجه فقد يدفن المسلم ليرات عثمانية أو إنجليزية 
بالنسبة لآثار البلد والتي تمثل تاريخها وحضارتها فلا يجوز التصرف بها أو بيعها إنما تحفظ في مكان آمن أو عند جهة مأتمنة حتى تشكيل حكومة عادلة تحكم البلد فتسلم لها هذه الآثار لترعاها وتضعها في المتاحف لأن بيع آثار البلد يضر البلد كثيرا وأكبر مثال على ذلك فلسطين المحتلة
والله أعلم

  • الإجابة عن الاستفتاءات
    الإجابة عن الاستفتاءات

    #حكم_اللقطة
    السؤال (958 ) السلام عليكم ورحمة الله 
    اذا وجدت مال او شيء من طعام او اشياء صغيرة قد تسقط في الطريق
    ماحكم الاستحواذ عليها واخذها؟


    الجواب (958 ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
     اللقطة اليسيرة، التي لا تتبعها همة صاحبها عادة، ينتفع بها من وجدها، ولا يلزمه تعريفها. ويرجع للعرف في تقدير قيمتها من حيث كونها يسيرة ام كبيرة 

    قال ابن قدامة في المغني: ولا نعلم خلافاً بين أهل العلم في إباحة أخذ اليسير، والانتفاع به، وقد روي ذلك عن عمر، وعلي، وابن عمر، وعائشة… إلى أن قال: …وروي عن علي أنه وجد ديناراً، فتصرف فيه.

    نزيه حرفوش

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم

الإنجليزية | العربية | Dutch | الألمانية | Galician | الفرنسية | الإسبانية | الإيطالية | البرتغالية البرازيلية