الحمد لله

وأعلم ما تبدون و ما كنتم تكتمون شرح و تفسير

تفسير الآية 33 من سورة البقرة

في قوله تعالى ( وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ) ماذا كانت تكتم الملائكة؟

الجواب :

اختلف أهل التفسير في تأويل هذا على أقوال منها :
ما رواه الطبري بإسناده عن ابن عباس : " وأعلم ما تبدون " يقول : ما تظهرون ، " وما كنتم تكتمون " يقول : أعلم السر كما أعلم العلانية . يعني : ما كتم إبليس في نفسه من الكبر والاغترار .
وعن ابن مسعود ، عن ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : " وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون " قال : قولهم : " أتجعل فيها من يفسد فيها " فهذا الذي أبدوا ، " وما كنتم تكتمون " يعني ما أسر إبليس في نفسه من الكبر .
وروى الطبري أيضا قال: حدثنا مهدي بن ميمون ، قال : سمعت الحسن بن دينار ، قال للحسن ، ونحن جلوس عنده في منزله : يا أبا سعيد ، أرأيت قول الله للملائكة : " وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون " ما الذي كتمت الملائكة ؟ فقال الحسن : إن الله لما خلق آدم رأت الملائكة خلقا عجيبا ، فكأنهم دخلهم من ذلك شيء ، فأقبل بعضهم إلى بعض ، وأسروا ذلك بينهم ، فقالوا : وما يهمكم من هذا المخلوق! إن الله لن يخلق خلقا إلا كنا أكرم عليه منه .

الدكتور /إبراهيم شاشو