الحمد لله

نصيحة تعلموا الأدب قبل أن تتعلموا العلم

ammar
مشاركة ammar

أهمية تعلم الأدب لطالب العلم

قال الإمام مالك بن أنس رحمه الله :

"كانت أمي تُعَمِّمُني وتقول لي: اذهب إلى ربيعة فتعلم من أدبه قبل علمه" ترتيب المدارك للقاضي عياض.
وقال الإمام مالك ـ رحمه الله ـ لفتى من قريش : يا ابن أخي تعلّم الأدب قبل أن تتعلم العلم . وقال ابن وهب : ما نقلنا من أدب مالك أكثر مما تعلمنا من علمه . وقال ابن سيرين : كانوا يتعلمون الهدي كما يتعلمون العلم .
ويقول عبد الله بن وهب رضي اللّه عنه:
"ما تعلَّمنا من أدبِ مالكٍ أكثرُ مما تعلّمنا من علمه". سير أعلام النبلاء.

قال الإمام عبداللّه بن المبارك رضي اللّه عنه:
"طلبت الأدب ثلاثين سنة، وطلبت العلم عشرين سنة، وكانوا يطلبون الأدب قبل العلم". غاية النهاية في طبقات القراء لشيخ القرّاء ابن الجزري.

وقال أيضا:
"سمعت عبد اللّه بن المبارك يقول: كاد الأدب أن يكون ثلثي الدين". صفة الصفوة لابن الجوزي.

وقال أيضا:
"إذا وُصِف لي رجلٌ له علم الأولين والآخِرين لا أتأسَّف على فَوْت لقائه، وإذا سمعت رجلاً له أدب القسِّ أتمنى لقاءَه وأتأسَّف على فَوته". الآداب الشرعية لابن مفلح المقدسي.

وقال أيضا:
" لا ينبل الرجل بنوع من العلم ما لم يزين عمله بالأدب رواه الحاكم في تاريخه". الآداب الشرعية لابن مفلح المقدسي.

قال إبراهيم بن حبيب بن الشهيد:
قال لي أبي: "يا بنيَّ، ايتِ الفقهاءَ والعلماء، وتعلم منهم، وخُذْ مِن أدبهم وأخلاقهم وهَدْيِهم؛ فإن ذاك أحبُّ إليَّ لك من كثير من الحديث". الجامع لأخلاق الراوي للخطيب البغدادي.

قال الإمام ابن مفلح المقدسي:
"قال في الغُنية بعد أن ذكر جملةً من الآداب: ينبغي لكل مؤمن أن يعمل بهذه الآداب في أحواله؛ روي عن عمر - رضي الله عنه - قال: تأدبوا ثم تعلموا، وقال أبو عبدالله البلخيُّ: أدبُ العلم أكثرُ من العلم". الآداب الشرعية.

وقال علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - في قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا﴾ [التحريم: 6]، قال: أدِّبوهم وعلِّموهم،
وقال بعضهم :
قد ينفع الأدب الأحداث في مهل
وليس ينفع بعد الكبر الأدب
إن الغصون إذا قومتها اعتدلت
ولا تلين إذا قومتها الخشب".
الآداب الشرعية لابن مفلح المقدسي.
عن صفحة المرجعية الدينية في المغرب و الجزائر