الحمد لله

حكم الخروج مع جماعة التبليغ والدعوة

السؤال :

ما رأيكم بجماعة الدعوة والتبليغ  ؟ 

الجواب :
 
" جماعة الدعوة والتبليغ " من الجماعات العاملة للإسلام ، وجهدها في الدعوة إلى الله لا يُنكر ، وتأثيرها على العامة ظاهر لا يخفى ، ولكنها مثلها مثل كثير من الجماعات تقع في أخطاء ، وهذه الأخطاء تختلف في الجماعة نفسها بحسب البيئة والمجتمع الموجودة به ، ففي المجتمعات التي يظهر فيها العلم والعلماء وينتشر مذهب أهل السنة والجماعة تقل أخطاؤهم إلى حد بعيد ، وفي مجتمعات أخرى قد تزيد هذه الأخطاء .
 
ومن أهم هذه الأخطاء: عدم تبنيهم لعقيدة أهل السنة والجماعة ، وعدم اهتمامهم كثيرا بالعلم الشرعي ، وجعلهم الترتيب الذي يحددونه في الخروج متعبَّداً به ، فيستدلون بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية لما يحددونه من أيام وأشهر كالخروج أربعين يوماً مثلا ، وكذلك انتشار الأحاديث الضعيفة والموضوعة بينهم ، وهذا لا يليق بالذي يتصدى للدعوة إلى الله ، وكذلك جعلهم الخروج للدعوة أفضل من كثير من العبادات كالجهاد وطلب العلم ، إضافة إلى تفريط بعضهم في حقوق الأبناء والزوجة .
 
ومع هذا لا ينبغي أن نصد الناس عنهم بإسقاطهم بالكلية بل علينا أن نحاول إصلاح الخطأ والنصيحة لهم حتى تستمر جهودهم الطيبة وتكون صائبة على وفق الكتاب والسنة .
الدكتور /إبراهيم شاشو