تسجيل الدخول


حكم من رأى شخص يزني

ammar
مشاركة ammar

حكم من رأى شخصاً يزني

السؤال:

سؤال: اذا رايت رجل وامرأة يزنيان فهل يجوز التبليغ عنهما؟

الإجابة:

من رأى شخصاً يزني: فلا يحل له أن يشهد عليه بما رآه من الزنا، ولو كان واضحًا صريحًا لا لبس فيه، حتى يشهد معه بذلك ثلاثة آخرون، فيكتمل نصاب الشهادة: أربعة شهداء، كلهم يشهدون بما رأوا من الفعل الصريح.
قال ابن قدامة رحمه الله: "وَهَذَا إجْمَاعٌ لَا خِلَافَ فِيهِ بَيْنَ أَهْلِ الْعِلْمِ".
فإن تكلم عنها بذلك، من غير توافر نصاب الشهادة المذكور: فهو قاذف، يجب حده حد القذف، كما ذكر الله في كتابه.
وحتى لو رأى ذلك صريحًا؛ فالواجب الستر، وليست مطالباً بالإبلاغ عن الحادثة، ولو مع وجود الشهود، بل الأولى الستر عليهما، إذا رُجِي منهما التوبة والإقلاع عن المعصية، والرجوع إلى الله؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» [متفق عليه].
قال النووي رحمه الله: "قَالَ الْعُلَمَاءُ: هَذَا السَّتْرُ مَنْدُوبٌ، فَلَوْ رَفَعَهُ إِلَى السُّلْطَانِ وَنَحْوِهِ: لَمْ يَأْثَمْ بِالْإِجْمَاعِ، لَكِنْ هَذَا خِلَافُ الْأَوْلَى، وَقَدْ يَكُونُ فِي بَعْضِ صُوَرِهِ مَا هُوَ مَكْرُوهٌ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ " انتهى [من شرح صحيح مسلم].
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
" الأصل أن من قذف شخصاً بالزنا أن يقال له: أقم البينة، وإلا جلدناك ثمانين جلدة؛ لأن الأعراض محترمة، فإذا قال شخص لآخر: أنت زانٍ، أو يا زاني، أو ما أشبه ذلك، قلنا: أقم البيِّنة، وإلا: فثمانون جلدة في ظهرك.
فإن قال: أنا رأيته بعيني يزني، قلنا له: إن لم تأتِ بالشهداء: فأنت كاذب عند الله، ولهذا قال الله تعالى: (فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ) ما قال في حقيقة الأمر، لكن عند الله، أي: في حكمه وشرعه: أنه كاذب، وإن كان صادقاً في نفس الواقع " انتهى [من الشرح الممتع].

والله أعلم.

المجيب: عبد الله المحيسني

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم