تسجيل الدخول


حكم المذي الذي يصيب الملابس

السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما حكم اليسير من المذي
أحيانا يكون أصاب بدني يسير من المذي ثم يحدث احتكاك هذا الجزء مع الملابس فهل تنجس الملابس؟؟

الجواب :

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
المذي كالبول في الحكم، وهو ماء أبيض لزج يخرج عند التفكير بالجماع ومثله، يخرج بلا دفق، وهو أرقّ من المني، ينقض الوضوء فقط ولا يوجب الغسل، ودليل ذلك ما رواه علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : كنت رجلا مذّاء فأمرت المقداد أن يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله فقال : " فيه الوضوء " متفق عليه واللفظ للبخاري ، وما يصيب الثوب منه يمكن غسل مكان النجاسة فقط أو ينضحه بالماء، لما ورد في الحديث، عن سهل بن حنيف قال : كنت ألقى من المذي شدة وكنت اكثر من الاغتسال فسالت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال " إنما يجزئك من ذلك الوضوء . قلت : يا رسول الله فكيف بما يصيب ثوبي منه ؟ قال : يكفيك بأن تأخذ كفاً من ماء فتنضح بها ثوبك حيث تُرى ( أي تظنّ ) أنه أصابه " رواه الترمذي وأبو داود ، كما تصح الصلاة في الثوب الذي أصابه شيء من المذي إذا كان دون مقعر الكف، لكن الأولى إزالته عن الثوب ثم الصلاة فيه.

الدكتور /أنس عيروط

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم