تسجيل الدخول


حكم الكذب خوفا من الحسد

الإجابة عن الاستفتاءات
مشاركة الإجابة عن الاستفتاءات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخت تضطر للكذب أحيانًا أمام أشخاص محددين؛ خوفًا من حسدهم.

هل تأثم على ذلك؟

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الخوف من الحسد ليس عذراً في الكذب، ولا هو من الأسباب المبيحة له.
وعليه، فلا يحل لهذه الأخت أنْ تكذب، فإن كان لا بد، فلها أن تعرض أو توري في حديثها، فإنَّ في المعاريض لمندوحة عن الكذب.
والمعاريض أو التورية أن تحكي لفظا ظاهراً تريد معنى آخر يحتمله، كما ورد عن الشعبي: (أنّه كان يخط دائرة، ويقول للجارية: ضعي أصبعك فيها، وقولي: ليس هو ها هنا).
والمعاريض مكروهة وليست محرمة؛ لذلك الأفضل عدمها.
ولتعلم هذه الأخت أنّ الخوف من الحسد لسبب ما هو من ضعف الإيمان، فعليها أن تركن إلى الأذكار والآيات القرآنية في الحفظ والتمكين، كقراءة آية الكرسي عقب كل صلاة، وكذلك المعوذتين، وقراءة سورة البقرة وآل عمران وغيرهما من كتاب الله عز وجل في البيت؛ فإنّ فيها ملجأ وتعوذا مما تخاف وتحذر.

الدكتور: أنس عيروط.

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم

الإنجليزية | العربية | Dutch | الألمانية | Galician | الفرنسية | الإسبانية | الإيطالية | البرتغالية البرازيلية