الحمد لله

syria4talk

Moslem Ali

توكيد المضارع المنفي بالنون : مذهب جمهور النحويين هو منع توكيد الفعل المضارع المنفي بالنون وهذا مخالف للقرآن في قوله تعالي :(واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة)(الأنفال ٢٥) ويلجأون إلي تأويل الآية بأوجه غير مقبولة ومتكلفة وفيها كثير من التعس

()

  • Moslem Ali
    ( يَقْتَتِلُ عِنْدَ كَنْزِكُمْ ثَلَاثَةٌ ، كُلُّهُمْ ابْنُ خَلِيفَةٍ ، ثُمَّ لَا يَصِيرُ إِلَى وَاحِدٍ مِنْهُمْ ، ثُمَّ تَطْلُعُ الرَّايَاتُ السُّودُ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ فَيَقْتُلُونَكُمْ قَتْلًا لَمْ يُقْتَلْهُ قَوْمٌ - ثُمَّ ذَكَرَ شَيْئًا لَا...
  • Moslem Ali
    تحقيق العبودية لله والأخذ بأسباب القوة طريق تحرير فلسطين: لا تعود الأرض المسلوبة بالمظاهرات والشجب والإدانة أو باتهام الدول وحكامها بالخيانة والعمالة !!! فتلك وسيلة العاجزين الذين يلقون المسئولية علي غيرهم ويظنون أنفسهم قاموا بما عليهم فنحن كلنا...
  • Moslem Ali
    قام Moslem Ali بكتابة التدوينة القدس عبر التاريخ و العصور
    أولًا: تاريخ القدس 1 - يرجع بناء مدينة القدس إلى عام 2500 قبل الميلاد ، وكان أول من بناها وأقام فيها هم قبائل من العرب الكنعانية يسمون ( اليبوسيون ) 2 - ظلت القدس بيد العرب اليبوسيين الكنعانيين حتى دخلها النبي داود عليه السلام 1000 قبل الميلاد ،...
  • Moslem Ali
    حقائق وأباطيل تتعلق بالمرأة: ١- يردد الناس كثيرا أن حواء هي التي أخرجت آدم عليه السلام من الجنة وأنها جرأته علي الأكل من الشجرة ولكن القرآن الكريم علي خلاف ما يقولون لأن الشيطان وسوس لآدم وحواء معا قال تعالي:( فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري...
  • Moslem Ali
    مواضع الصلاة والسلام علي رسول الله صلي الله عليه وسلم: ١- عند ذكره في أي وقت: ففي الحديث: البخيل الذي ذكرت عنده فلم يصل علي.رواه أحمد(١/٢٠١) والطبراني في الكبير(٢٨٨٥) وسنده صحيح. وفي الحديث: من ذكرت عنده فخطئ الصلاة علي خطئ طريق الجنة.رواه...
    • الإجابة عن الاستفتاءات
      الإجابة عن الاستفتاءات

      #حكم_الصلاة_على_النبي_صلى_الله_عليه_وسلم_رياء
      السؤال ( 1260) هل هناك قول بان الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تقبل حتى لو كانت رياءا؟

      الجواب (1260 ) بعض الناس يذكر حديثا في هذا وهو :(كل الاعمال منها المقبول والمردود الا الصلاة علي فانها مقبولة غير مردودة)، وهذا ليس له أصل، ولا يوجد في شيئ من كتب السنة.
      ـ نعم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أفضل الأعمال وأحب القربات عند الله ، ولكنها كسائر الأعمال الصالحة منها ما يكون مقبولا ومنها ما يكون مردودا، ومن أسباب الرد الرياء، ففي الحديث الصحيح : (إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبَلُ مِنَ الْعَمَلِ إِلَّا مَا كَانَ لَهُ خَالِصًا، وَابْتُغِيَ بِهِ وَجْهُهُ) رواه النسائي....
      وهنا نشير إلى أن من أهل العلم من يفسر قطعية قبول الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بأنه سبحانه لا يزال مصليا على رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن النبي صلى الله عليه وسلم مستغن بصلاة ربه سبحانه وتعالى عليه ، فيكون دعاء المؤمن بطلب الصلاة من ربه تعالى مقبولا قطعا أي مجابا قطعا لإخباره سبحانه وتعالى بأنه يصلي عليه ، بخلاف سائر أنواع الدعاء وغيره من العبادات ، وليس في هذا ما يقتضي أن المؤمن يثاب عليها أو لا يثاب ، بل معناه أن الطلب مقبول غير مردود .

      ماجد عليوي

سُطُور

لا يوجد أي مشاركة

المُدوّنات

المزيد من التدوينات