موقع الحمد لله القرآن الكريم القرآن mp3 المقالات الكتب التسعة مواقيت الصلاة
القرآن الكريم

شرح معنى الآية 19 من سورة غافر - يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور

سورة غافر الآية رقم 19 : شرح و تفسير الآية

تفسير و معنى الآية 19 من سورة غافر عدة تفاسير, سورة غافر : عدد الآيات 85 - الصفحة 469 - الجزء 24.

﴿ يَعۡلَمُ خَآئِنَةَ ٱلۡأَعۡيُنِ وَمَا تُخۡفِي ٱلصُّدُورُ ﴾
[ غافر: 19]


التفسير الميسر

يعلم الله سبحانه ما تختلسه العيون من نظرات، وما يضمره الإنسان في نفسه من خير أو شر.

تفسير الجلالين

«يعلم أي الله «خائنة الأعين» بمارقتها النظر إلى محرَّم «وما تخفي الصدور» القلوب.

تفسير السعدي

يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وهو النظر الذي يخفيه العبد من جليسه ومقارنه، وهو نظر المسارقة، وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ مما لم يبينه العبد لغيره، فالله تعالى يعلم ذلك الخفي، فغيره من الأمور الظاهرة من باب أولى وأحرى.

تفسير البغوي

( يعلم خائنة الأعين ) أي : خيانتها وهي مسارقة النظر إلى ما لا يحل .
قال مجاهد : وهو نظر الأعين إلى ما نهى الله عنه .
( وما تخفي الصدور ) .

تفسير الوسيط

ثم أكد- سبحانه- شمول علمه لكل شيء فقال: يَعْلَمُ خائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَما تُخْفِي الصُّدُورُ.
والمراد بخائنة الأعين: النظرة الخائنة التي يتسلل بها المتسلل ليطلع على ما حرم الله الاطلاع عليه.
والجملة خبر لمبتدأ محذوف.
والإضافة في قوله خائِنَةَ الْأَعْيُنِ على معنى من، وخائنة:نعت لمصدر محذوف.
أى: هو- سبحانه- يعلم النظرة الخائنة من الأعين، وهي التي يوجهها صاحبها في تسلل وخفية إلى محارم الله- تعالى- كما يعلم- سبحانه- الأشياء التي يخفيها الناس في صدورهم، وسيجازيهم على ذلك في هذا اليوم بما يستحقون.
قال القرطبي: ولما جيء بعبد الله بن أبى سرح إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلم بعد ما اطمأن أهل مكة، وطلب له الأمان عثمان بن عفان، صمت رسول الله صلّى الله عليه وسلم طويلا، ثم قال:«نعم» .
فلما انصرف قال صلّى الله عليه وسلم لمن حوله: «ما صمت إلا ليقوم إليه بعضكم فيضرب عنقه» .
فقال رجل من الأنصار: فهلا اومأت إلى يا رسول الله؟ فقال: «إن النبي لا تكون له خائنة أعين» .

المصدر : تفسير : يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور