موقع الحمد لله القرآن الكريم القرآن mp3 المقالات الكتب التسعة مواقيت الصلاة
القرآن الكريم

شرح معنى الآية 54 من سورة ص - إن هذا لرزقنا ما له من نفاد

سورة ص الآية رقم 54 : شرح و تفسير الآية

تفسير و معنى الآية 54 من سورة ص عدة تفاسير, سورة ص : عدد الآيات 88 - الصفحة 456 - الجزء 23.

﴿ إِنَّ هَٰذَا لَرِزۡقُنَا مَا لَهُۥ مِن نَّفَادٍ ﴾
[ ص: 54]


التفسير الميسر

هذا النعيم هو ما توعدون به- أيها المتقون- يوم القيامة، إنه لَرزقنا لكم، ليس له فناء ولا انقطاع.

تفسير الجلالين

«إن هذا لرزقنا ما له من نفاد» أي انقطاع والجملة حال من رزقنا أو خبر ثان لإن، أي دائما أو دائم.

تفسير السعدي

إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا الذي أوردناه على أهل دار النعيم مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ أي: انقطاع، بل هو دائم مستقر في جميع الأوقات، متزايد في جميع الآنات.
وليس هذا بعظيم على الرب الكريم، الرءوف الرحيم، البر الجواد، الواسع الغني، الحميد اللطيف الرحمن، الملك الديان، الجليل الجميل المنان، ذي الفضل الباهر، والكرم المتواتر، الذي لا تحصى نعمه، ولا يحاط ببعض بره.

تفسير البغوي

( إن هذا لرزقنا ما له من نفاد ) فناء وانقطاع .

تفسير الوسيط

ثم ختم- سبحانه- جزاءهم ببيان أنه جزاء خالد لا ينقطع ولا ينقص فقال: إِنَّ هذا لَرِزْقُنا ما لَهُ مِنْ نَفادٍ.
أى: إن هذا الذي ذكرناه لكم- أيها المتقون- من الجنات وما اشتملت عليه من نعيم، هو رزقنا الدائم لكم.
وليس له من نفاذ أو انقطاع أو انتقاص.
يقال نفد الشيء نفادا ونفدا، إذا فنى وهلك وذهب.
ومن الآيات التي وردت في هذا المعنى قوله- تعالى-: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ .
أى غير مقطوع.

المصدر : تفسير : إن هذا لرزقنا ما له من نفاد