تسجيل الدخول


حكم قول الله لا يسامحك

الإجابة عن الاستفتاءات
مشاركة الإجابة عن الاستفتاءات

السؤال :

ماحكم قول الله لايسامحك في حال الافتراء عليه بكلام .

هل لايجوز لأنه من باب التعدي على الله عزوجل لأنه الغفور الرحيم؟

الجواب :

ينظر في قصد الداعي: فإن أراد به عدم المسامحة فيما يتعلق بحق المظلوم؛ فهذا جائز، وأما إن أراد به عدم المسامحة في حق الله، فهذا اعتداء غير جائز.

فالشرع قد رخص للمظلوم أن يدعو على ظالمه، قال سبحانه: لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا {النساء:148}.
قال ابن عباس في تفسيرها: لا يحب الله أن يدعو أحد على أحد، إلا أن يكون مظلوما، فإنه قد أرخص له أن يدعو على من ظلمه، وذلك قوله: إلا من ظلم ـ وإن صبر فهو خير له. أخرجه الطبري.

ويدل لذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: واتق دعوة المظلوم، فإنه ليس بينها وبين الله حجاب. متفق عليه.

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم