حكم مسح الوجه بعد الدعاء في الصلاه : الحمد لله

حكم مسح الوجه بعد الدعاء في الصلاه

(مسح الوجه بعد قنوت الوتر)

قال محمد بن نصر المروزي في كتابه صلاة الوتر : وأما أحمد بن حنبل فحدثني أبو داود قال: سمعت أحمد، وسئل عن الرجل يمسح وجهه بيديه إذا فرغ في الوتر. فقال: لم أسمع فيه بشيء، ورأيت أحمد لا يفعله .

قال في مسائل عبد الله : حَدثنَا قَالَ سَأَلت ابي عَن رفع الْيَدَيْنِ فِي الْقُنُوت قَالَ لَا بَأْس بِهِ رَوَاهُ لَيْث عَن عبد الرَّحْمَن بن الاسود عَن ابيه ان ابْن مَسْعُود كَانَ يرفع يَدَيْهِ فِي الْقُنُوت قَالَ قلت لأبي يمسح بهما وَجهه قَالَ ارجو ان لَا يكون بِهِ بَأْس قَالَ لنا ابو عبد الرَّحْمَن لم ار ابي يمسح بهما وَجهه .

قال في الكافي : ويرفع يديه في القنوت إلى صدره؛ لأن ابن مسعود فعله، وإذا فرغ أمر يديه على وجهه، وعنه: لا يفعل، والأولى أولى؛ لأن السائب بن يزيد قال: «إن رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كان إذا دعا رفع يديه، ومسح وجهه بيديه» . رواه أبو داود.

قال في شرح المنتهى : (ثم يمسح وجهه بيديه هنا) أي: عقب القنوت (وخارج الصلاة) إذا دعا، لعموم حديث عمر «كان رسول الله صلى إذا رفع يديه في الدعاء لم يحطهما حتى يمسح بهما وجهه» " رواه الترمذي ولقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عباس «فإذا فرغت فامسح بهما وجهك» .

قال في كشاف القناع : (ويمسح وجهه بيديه) لما روى السائب بن يزيد عن أبيه «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا دعا رفع يديه ومسح بهما وجهه» رواه أبو داود من رواية ابن لهيعة .

كتبه أبوالأمين آل جراح الحنبلي
21 / صفر / 1439 هجرية
10 /11 /2017ميلادية