هل ترك الغنّة على قصر المنفصل لحفص يُوجب ترك مدّ التعظيم مطلقاً : الحمد لله

هل ترك الغنّة على قصر المنفصل لحفص يُوجب ترك مدّ التعظيم مطلقاً

قد جاءني سُؤالٌ من أحد القرّاء الأفاضل يسألُ عمّا استشكل عليه من رواية حفص الكبير ..
مضمونه عبارةً وقف عليها في كتاب " فريدة الدهر " مفادها :
" أنّ ترك الغنّة على قصر المنفصل لحفص يُوجب ترك مدّ التعظيم مطلقاً " 
فهل هذا صحيحٌ ؟ وما هي مقاديرُ المدودِ المتعيّنة آنذاك لكلّ طريق ؟

قلتُ : قصر المنفصل يتأتى من طرق عدّة ؛ كالكامل والروضة والمستنير وغيرها ..
والغنّة على مذهب القصر في المنفصل ورد من كتاب الكامل فقط ، وفيه مدّ التعظيم ..
فعليه يخرج لدينا التحرير المعروف :
مد التعظيم والغنّة مترابطان لا ينفكان عن بعضهما أبداً ؛ يأتيان معاً و ينتفيان معاً ..
وعليه فتكون مذاهب حفص بحسب مدرسة الإزميري ومن وافقه :
1- قصر المنفصل + ترك الغنة + ترك مد التعظيم ..
وهذا من الكتب السابقة كالروضة والمستنير وغيرها ..
2- قصر المنفصل + الغنة + مد التعظيم وجوباً ..
وهذا من كتاب الكامل فقط كما ذكرنا ..

وهذا ما يتعلّق بطرق قصر المنفصل.. وإذا أكملنا مجموع طرق التوسط فنقول :
3- توسط المنفصل + ترك الغنة + ترك السكت ..
وهذا من كتابي التيسير والشاطبية وما وافقهما كالمبهج والجامع وغيرها ..
4- توسط المنفصل + الغنة + ترك السكت ..
وهذا من كتاب الوجيز كما ذكرنا ..
5- توسط المنفصل + ترك الغنة + السكت ..
وهذا من كتاب التذكار والتجريد والروضة ..

وأما عندنا نحن أتباع الشيخ المنصوري وتحريرات العُبيدي ؛
فنمنع وجه الغنة على قصر المنفصل تقليداً للشيخ المنصوري ؛
وذلك لأنه ظنّ أن مد التعظيم في الكامل هو مد المنفصل !! 
فمنع الغنة من الكتاب الوحيد الذي ذكرها له على القصر فامتنعت مطلقاً على القصر !

ونزيد على مدرسة الإزميري بتجويز مد التعظيم على قصر المنفصل بلا غنّة كوجه أدائي ..
كما نجوّز الغنة على السكت ( بنوعيه الخاص والعام ) كوجه أدائي وإسناد أدائي متّصل ،
وهو من زيادات ابن الجزري واختياراته واطلاقاته ؛ كنحو أخذه بمد لا التعظيم لجميع أصحاب القصر كما في صريح الطيّبة والنشر بل وصريح كلام ابنه شارح الطيبة ، مع أنّ الأصبهاني ليس له مد تعظيم اصلاً من كتاب الكامل ( لأن طريقه من الكامل هو التوسط ) ، ومع ذلك فكل القراء يأخذون له بتوسط التعظيم حين يقرأ بقصر المنفصل أداءً واختياراً من ابن الجزري وإن لم يكن منصوصاً عليه ، 
ونحوه تركيبنا لمذهب السكت على الغنة لحفص ، 
وكذا لابن ذكوان بكماله بكل مراتب مدّه وسكتاته وطرقه بلا استثناء ..
( بينما أتباع الإزميري يقيّدون الغنة على السكت بسكت الموصول لابن الأخرم ، وعلى سكت المفصول بحسب المتولي والزيات ) .... وهكذا ..

ويتأتّى مد التعظيم لحفص من " الكامل " على قصر المنفصل وفويقه على النحو الآتي :
بحسب المدرسة المصرية : حركتان ثم ثلاثة بالمنفصل ..
وبحسب المدرسة التركية : حركتان ثم أربعة بالمنفصل ..

ويكون مد التعظيم بالتوسط وهو مختلف بتقديره حسب المدرستين السابقتين :
بحسب المدرسة المصرية : مقدار ألفين يعني 4 حركات فقط ..
وبحسب المدرسة التركية : مقدار ثلاث ألفات يعني 6 حركات ..

وكل هذا يجب أن يتأتى على إشباع المتصل كما في " الكامل " على التفصيل الآتي :
بحسب المدرسة المصرية : مقدار ثلاث ألفات أي 6 حركات ..
بحسب المدرسة التركية : مقدار 5 ألفات أي 10 حركات ..

وأما نحنُ أتباع الشيخ المنصوري وتحريرات العبيدي ( وكذا أتباع الزيّات ) لا نعتدّ بإشباعات المتصل للقراء أبداً إلا ما كان واجباً لهم روايةً ؛ كالنقاش عن الأخفش عن ابن ذكوان من كتاب الإرشاد أو الأزرق عن ورش أو حمزة فقط ،
وما سواهم فيكون الاشباع في المتصل من باب التخيير كما في " الطيبة " 
وإنما نأخذ بالتوسط لهم في المتصل للقراء كلهم إلا من استثنينا .. فليُعلم ..
هذا ما فتح الله به عليّ من جواب .. ولعله نافعٌ إن شاء الله .. والله الموفق ..

ومجرّد فضفضة .. وخلوا كلامي للــزكرى ،،
د. ماجد بن حسّان بن وصفي شمسي باشا .. 11/11/2017 م ..