تسجيل الدخول


الحجاب بين طيات صحف التوراة و الإنجيل

الحجاب .. بين طيّات صحف التوراة والإنجيل 
بعد ما تكلّم الكل عن موضوع الحجاب وأدلى بدلوه 
الموضوع قُتِل بحثاً من منظور شرعي واجتماعي، لن اتطرق لهذا لأني أكره التناسخ.. وإنما سأنظر إلى الموضوع من جانب مختلف تماماً عن بقيّة الأطروحات .. 
من الجانب المشرق في اليهودية والنصرانية، وفرضية الحجاب في الكتاب المقدس ..

دائماً ما تصوّر الكنيسة السيدة العذراء بأنثى فاتنة الجمال ، 
بذلك الوشاح الابيض المرمي على رأسها ، كرمز لعذريتها وطهارتها ..

ذكر بولس الرسول في رسالته لأهل كورنثيوس اصحاح 11 : 
[ كل رجل يصلي أو يتنبأ وهو مغطي الرأس يهين المسيح .. وكل امرأة تصلي أو تتنبأ وهي مكشوفة الرأس تهين الرجل ، كما لو كانت محلوقة الشعر .. وإذا كانت المرأة لا تغطي رأسها ، فأولى بها أن تقص شعرها .. ولكن إن كان من العار على المرأة أن تقص شعرها أو تحلقه ، فعليها أن تغطي رأسها ... لذلك يجب على المرأة أن تغطي رأسها علامة الخضوع ، من أجل الملائكة .. ]

أمّا في التوراة ، فقد جاء في سفر نبي الله أشعيا اصحاح 47 نبوءة عن دمار مدينة بابل ، إذ يشبهها بأنثى منقبة طاهرة في حال أمنها وأمانها واستقرارها .. 
فيفسق أهل تلك المدينة ويعمها المجون .. فيبتليها الله بالويل والخراب ، 
ويشبه فسقهم ودمار مدينتهم بامرأة قد سُلب منها حجابها ونقابها ..
وكان هذا الوصف عاراً على بني اسرائيل فاسُتحق تشبيه المدينة الفاسقة وشتمهم به !
[ " انزلي واقعدي في التراب يا مدينة بابل .. فلن تدعي من بعد الرقيقة واللطيفة .. خذي الرحى واطحني دقيقاً .. انزعي نقابك وشمّري الثوب .. اكشفي الساق واعبري الأنهار .. ينكشف عريّك ويظهر عارضك ، فأنتقم ولا أعفو عن أحد " .. يقول القدوس رب بني اسرائيل ] ..
يقول القص يعقوب ملطي مفسراً هذا العدد من السفر : 
[ قوله " شمري الثوب " ، وهو أمر غير لائق بالتفيات الصغيرات الشريفات في ذلك الحين ، أن يكشفن وجوههن أو يشمرن ذيل ثيابهن ] ..

وكذلك في سفر نبي الله دانيال إصحاح 13 ( السفر المحذوف من نسخة الكتاب المقدس البروتستانتية ) ، وهي لقصة امرأة طاهرة منقّبة بحسب شريعة موسى - كما ذكر بداية الإصحاح ، تعرّض لها المتحرشون ، فأبت إلا خشية الله :
[ وكانت سوسنة لطيفة جداً جميلة المنظر ، ولما كانت منقّبة ، أمر هذان الفاجران أن يُكشَف وجهها ليشبعا من جمالها ] ..
والظاهر من هذا النص أن لبس النقاب فريضة ، كما صرّح بذلك بداية السفر :
[ كانت سوسنة جميلة جداً ومتقية للرب، وكان أبواها صدّيقين، فأدّبا ابنتهما على حسب شريعة موسى ] .. 
لذا عدّ كشف وجه المرأة فجوراً لمخالفته الشريعة التوراتية .. !

وجاء في تعاليم الدسقولية ( تعاليم الرسل الأثني عشر وهم حواريو المسيح ) ، - وهي من أقدم الوثائق في التعليم الديني والتشريع الكنسي تعود للقرن 1 ميلادي:
[ لا تتشبهن بهؤلاء النساء أيتها المسيحيات إذا أردتن ان تكن مؤمنات... وإذا مشيت في الطريق فغطي رأسك بردائك فإنك إذا تغطيت بعفة تُصانين عن نظر الأشرار ]
[ يكون مشيك ووجهك ينظر إلى اسفل وأنت مطرقة مغطاة من كل ناحية... واذا غطت وجهها فتغطيه بفزع من نظر رجال غرباء ] ..
[ ان اردت ان تكوني مؤمنة ومرضية لله فلا تتزيني لكي تُرضي رجالاً غرباء ] ..

ولا يسعني إلا أن اتذكر قول الله تعالى.. :
[ أفتطمعون أن يومنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ، ثم يحرّفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون ؟ ] ..

د. ماجد شمسي باشا

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم

الإنجليزية | العربية | Dutch | الألمانية | Galician | الفرنسية | الإسبانية | الإيطالية | البرتغالية البرازيلية