تسجيل الدخول


كثرة السلام تزيد المعرفة والمحبة وليست تقلها كما يشاع بين الناس

كثرة السلام تزيد المعرفة والمحبة وليست تقلها كما يشاع بين الناس:
تشيع بين الناس مقولة مخالفة للسنة تقول( كثرة السلام تقل المعرفة) وهذا الكلام مخالف للسنة فقد أمر رسول الله بإفشاء السلام ونشره بين الناس ,

ففي الحديث: أولا أدلكم علي شيئ إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم.رواه مسلم.وقال: أفشوا السلام تسلموا.رواه البخاري في الأدب المفرد وابن حبان وحسنه الألباني.وقال: يا أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام.رواه الترمذي وابن ماجة وأحمد وهو حديث صحيح لشواهده.


ومن السنن التي ينبغي إحياؤها إلقاء السلام علي من نعرف ومن لا نعرف فقد سئل رسول الله أي الإسلام خير ؟ قال: تطعم الطعام وتقرأ السلام علي من عرفت ومن لا تعرف.رواه البخاري ومسلم.بل إن من علامات الساعة تسليم الناس علي من يعرفونهم فقط وثبت ذلك عن عبد الله بن مسعود ( الطبراني في الكبير والحاكم).


ومن السنن التي ينبغي إحياؤها التسليم علي المسلم وإن حالت بينك وبينه شجرة أو عربة ونحو ذلك ففي الحديث: من لقي أخاه فليسلم عليه فإن حالت بينهما شجرة أو حائط ثم لقيه فليسلم عليه.رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني.
وثبت أن الصحابة كانوا يفعلون ذلك تنفيذا لأمر رسول الله .رواه البخاري في الأدب المفرد من رواية أنس بن مالك وصححه الألباني.بل كان أنس يدهن يده بالطيب لمصافحة إخوانه من الصحابة.رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني.


و كان رسول الله يسلم علي الصبيان كلما مر عليهم.رواه البخاري ومسلم.وكان ذلك فعل الصحابة أيضا كما في الصحيحين.
وصيغة السلام أن تقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.وهذه الصيغة كاملة عليها ثلاثون حسنة كما رواه أحمد وأبوداود وهو حديث صحيح لشواهده. وكان الصحابة ينكرون علي من يزيد علي هذه الصيغة كلمة( ومغفرته) وهذا اللفظ رواه أبوداود وضعف إسناده الألباني وثبت إنكار هذا اللفظ عن ابن عمر ( البيهقي بسند صحيح) وابن عباس( البيهقي بسند صحيح) وكان يقول: إن الله حد السلام حدا ونهي عما وراء ذلك ثم قرأ إلي:( رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد)( هود ٧٣).


وكان رسول الله يقول: من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه.رواه الطيالسي وأبونعيم في الحلية وحسنه الألباني.
ومن السنة أن من أبلغك سلام أحد أن تقول له: وعليك وعليه السلام .رواه أبوداود وحسنه الألباني.
ومن السنة أن يسلم القليل علي الكثير والصغير علي الكبير والمار علي القاعد والراكب علي الماشي.( البخاري ومسلم) .

منقول عن د.إبراهيم أبوشادي

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم

الإنجليزية | العربية | Dutch | الألمانية | Galician | الفرنسية | الإسبانية | الإيطالية | البرتغالية البرازيلية