تسجيل الدخول


هل يجوز تقسيم الميراث و الأب على قيد الحياة

الإجابة عن الاستفتاءات
مشاركة الإجابة عن الاستفتاءات

السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله هل يجوز تقسيم الميراث والأب على قيد الحياة وما حصة الذكر والأنثى من الميراث؟

الجواب :

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
هذا لا يسمى تقسيما وإنما هبة أو عطية لأنه حال حياة المورث وبالتالي يجوز عند الجمهور توزيع المال على سبيل الهبة ولا يشترط المساواة ولا أن يعطى الذكر مثلي حصة الأنثى بل يصح قضاء ويأثم ديانة إن قصد التفريق بين الأولاد.
وذهب الحنابلة إلى قولين: الأول وجوب التسوية بين الأولاد في الهبة سواء كانوا ذكورا فقط أم إناثا فقط أو كانوا ذكورا وإناثا.
والقول الثاني: يجب إعطاء الذكر ضعف حصة الأنثى كما هو الحال في الميراث،
وفي حال التفريق أو الحرمان لا يعتد بهذه الهبة.
للحديث الوارد في ذلك عند البخاري
عَنْ عَامِرٍ قَالَ : سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ يَقُولُ : أَعْطَانِي أَبِي عَطِيَّةً فَقَالَتْ عَمْرَةُ بِنْتُ رَوَاحَةَ ( يعني : أمه ) لَا أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : إِنِّي أَعْطَيْتُ ابْنِي مِنْ عَمْرَةَ بِنْتِ رَوَاحَةَ عَطِيَّةً ، فَأَمَرَتْنِي أَنْ أُشْهِدَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَعْطَيْتَ سَائِرَ وَلَدِكَ مِثْلَ هَذَا ؟ قَالَ : لَا . قَالَ : ( فَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلَادِكُمْ ) قَالَ : فَرَجَعَ فَرَدَّ عَطِيَّتَهُ .

الدكتور /أنس عيروط

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم