تسجيل الدخول


ماحكم عدم غسل الميّت المصاب بكورونا والصلاة عليه تجنبا للعدوى؟

الإجابة عن الاستفتاءات
مشاركة الإجابة عن الاستفتاءات

السؤال (٣٦٢٧):

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ماحكم عدم غسل الميّت المصاب بمرض كورونا، والصلاة عليه؛ تجنبا للعدوى من هذا الوباء؟

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
تغسيل الميت وتكفينه والصلاة عليه واجب كفائي، وهو حقٌّ من حقوق الميت، فإن أمكن تغسيل الميت بهذا المرض فينبغي تغسيله مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة من لبس الملابس المخصصة واستخدام المواد المعقمة ونحو ذلك… وإن تعذر تغسيله لشدة المرض أو الخشية من انتشاره، أو كون الجثث متفسخة ونحو ذلك، يكتفى بصب الماء عليه من دون تدليك، فإن تعذر أو شقَّ فينتقل إلى التيمم؛ فيضربُ المغسِّل التراب بيديه، ويمسح بهما وجه الميت وكفيه، ولو بحائل وقفازات، فإن تعذر أو شق ذلك فلا طهارة عليه، فيصبح حكمه كحكم فاقد الطهورَين (الماء والتراب).
وكذلك التكفين: فإن أمكن تكفين الموتى بالكفن الشرعي فهو المتعيّن، وإن تعذر لعدم كفاية الأكفان أو صعوبة الوصول للميت وتحريكه، ونحو ذلك: فيكتفى بلفهم في ثيابهم، وإن كان المرض شديداً واحتيج للوقاية منه فيجوز وضع الموتى في أكياس ويكون الكفن فوقها، أو يوضعون في توابيت خاصة، بحسب ما تقتضيه الأحوال.
كما تجب صلاة الجنازة على موتى المسلمين (وجوب كفاية)، فيكفي للصلاة عليهم أن يقوم بذلك بعض المسلمين، وإن قامت السلطات بدفن المتوفى بسبب الوباء قبل الصلاة عليه، فيمكن أن يُصلى على القبر، أو تصلى عليه صلاة الغائب في أي مكان آخر.

الدكتور: ماجد عليوي.

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم

الإنجليزية | العربية | Dutch | الألمانية | Galician | الفرنسية | الإسبانية | الإيطالية | البرتغالية البرازيلية