تسجيل الدخول


حديث أرأيت إذا صليت المكتوبات

الحديث الثاني والعشرون من أحاديث الأربعين النووية

عن أبي عبد الله جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما : أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم فقال : أرأيت إذا صليت المكتوبات , وصمت رمضان وأحللت الحلال , وحرمت الحرام ولم أزد على ذلك شيئاً أأدخل الجنة ؟قال -نعم -رواه مسلم .


المفردات :
أن رجلا : هو النعمان بن قوفل .
أرأيت : أخبرني .
المكتوبات : المفروضات الخمس .
وصمت رمضان : أمسكت نهاره عن المفطرات بنية.
وأحللت الحلال : فعلته معتقدا حله .
وحرمت الحرام : اجتنبته .
ولم أزد على ذلك شيئا : من التطوع .
أأدخل الجنة : ابتداء من غير عقاب ، لأنه مطلق الدخول يتوقف على التوحيد .
نعم : تدخل الجنة .

يستفاد منه :
1- أن من قام بالواجبات ، وانتهى عن المحرمات دخل الجنة . وقد تواترت النصوص بهذا المعنى .
2- جواز ترك التطوعات على الجملة إذا لم يكن من قبيل التهاون ، ولا ينافي ذلك أن تاركها فوت نفسه ربحا عظيما . وقد كان الصحابة ومن بعدهم يثابرون على فعل السنن والفضائل مثابرتهم على الفرائض ، ولم يكونوا يفرقون بينها في اغتنام الثواب ، إنما احتاج الفقهاء ذكر الفرق لما يترتب عليه من وجوب الإعادة وتركها وخوف العقاب على الترك . ونفيه إن حصل ترك بوجه ما . وقد قيل : إنما ترك النبي صلى الله عليه وسلم تنبيه هذا السائل على السنن والفضائل تسهيلا وتيسيرا لقرب عهده بالإسلام ، لئلا يكون الإكثار من ذلك تنفيرا له ، وعلم أنه إذا تمكن في الإسلام ، وشرح الله صدره ، رغب فيما رغب فيه غيره أو لئلا يعتقد أن السنن و التطوعات واجبة .

قال النووي : ومعنى حرمت الحرام :اجتنبته ... ومعنى الحلال : فعلته معتقداً حله .
قال الشيخ رحمه الله :
الحديث الثاني : عن أبي عبدالله جابر بن عبدالله الأنصاري رضيالله عنهما أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال -أرأيت -بمعني : أخبرني .
- أرأيت إذا صليت المكتوبات- بمعنى الفرائض , وهي الفرائض الخمس والجمعة .
-وصمت رمضان -وهو الشهر الذي بين شعبان وشوال .
-وأحللت الحلال -أي فعلته معتقداً حله .
- وحرمت الحرام-أي اجتنبته معتقداً تحريمه .
- ولم أزد على ذلك , أأدخل الجنة ؟قال - نعم -. رواه مسلم .
في هذا الحديث يسأل الرجل رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى المكتوبات وصام رمضان وأحل الحلال وحرم الحرام ولم يزدعلى ذلك شيئاً هل يدخل الجنة ؟ قال - نعم - .
وهذا الحديث لم يذكر فيه الزكاة ولم يذكر فيه الحج , فإما أن يقال : إن ذلك داخلاً فيقوله " حرمت الحرام - لأن ترك الحج حرام وترك الزكاة حرام .
ويمكن أن يقال : أما بالنسبة للحج فربما يكون هذا الحديث قبل فرضه , وأما بالنسبة للزكاة فلعل النبي صلى الله عليه وسلم علم من حال هذا الرجل أنه فقير وليسمن أهل الزكاة فخاطبه على قدر حاله .


*في هذا الحديث من الفوائد : حرص الصحابة رضي الله عنهم على سؤال النبي صلى الله عليه وسلم .


*وفيه : أن الغاية من هذه الحياة هي دخول الجنة .


*وفيه أيضا : أهمية الصلوات المكتوبات , وأنهاسبب لدخول الجنة مع باقي ما ذكر في الحديث ,


*وفيه أيضا : أهمية الصيام , وفيه وجوب إحلال الحلال وتحريم الحرام , أي أن يفعل الإنسان الحلال معتقداً حله وأن يتجنب الحرام معتقداً تحريمه , ولكن الحلال يخير فيهالإنسان إن شاء فعله وإن شاء لم يفعله , أما الحرام فلا بد أن يتجنبه ولا بد أنيصطحب هذا اعتقاداً .
تفعل الحلال معتقداً حله , والحرام تجتنبه معتقداً تحريمه .


*ومن فوائد هذا الحديث : أن السؤال معادٌ فيالجواب فإن قوله - نعم - يعني تدخل الجنة .
" قال النووي –رحمه الله- ومعنى حرمت الحرام : اجتنبتهوينبغي أن يقال : اجتنبته معتقداً تحريمه " والله أعلم .

 

شكرا لدعمكم

تم تأسيس موقع القرآن الكريم بالرسم العثماني و موقع الحمد لله كبادرة متواضعة بهدف خدمة الكتاب العزيز و السنة المطهرة و الاهتمام بطلاب العلم و تيسير العلوم الشرعية على منهاج الكتاب و السنة , وإننا سعيدون بدعمكم لنا و نقدّر حرصكم على استمرارنا و نسأل الله تعالى أن يتقبل منا و يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .
مجتمعنا القرآن الكريم